الاربعاء, 19 سبتمبر 2018, 12:08 مساءً
بيت لحم:انطلاق فعاليات مهرجان دندنات للموسيقى والرقص
13/09/2018 [ 22:34 ]
تاريخ الإضافة:
بيت لحم:انطلاق فعاليات مهرجان دندنات للموسيقى والرقص

رام الله - " ريال ميديا ":

انطلقت اليوم الخميس، للعام الثالث عشر على التوالي، فعاليات مهرجان دندنات للموسيقى والرقص في دار الندوة الدولية في مدينة بيت لحم، والذي تنظمه دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة ومؤسسة بيلدا السويدية، ويستمر حتى السبت المقبل.

وانطلقت فعاليات اليوم الأول بورش عمل تعريفية بالآلات الموسيقية الفلسطينية والسويدية وطرق استخدامها وكيفية توظيفيها في الفرق الموسيقية خاصة في فلسطين والسويد، بالإضافة إلى ورش عمل تدريبية متخصصة مشتركة بين الفرق الفلسطينية والسويدية، وجولة ميدانية في محافظة بيت لحم للتعرف على الأماكن السياحية، الثقافية، الدينية، والتعرف على طبيعة الحياة فيها.

وأشار رئيس دار الكلمة الجامعية متري الراهب، إلى أن مهرجان دندنات ينظم للعام الثالث عشر، وخلال هذه الأعوام تم بناء جسور من التفاعل الفني بين عشرات الفرق الفلسطينية، وشركائها من الفرق السويدية، ويتيح هذا التفاعل مساحات للإبداع ولتبادل الخبرات وتوسيع الآفاق التقنية والفنية والمعرفية".

وقالت منسقة البرامج في مؤسسة بيلدا السويدية هانيه قسيسية برزخيان: إن "بداية المهرجان ممتازة، وان أهمية مهرجان دندنات يكمن في التفاعل السويدي الفلسطيني بين فئة الشباب على مر السنوات، وهنالك تفاعل واضح بين الفرق الفلسطينية السويدية المشاركة في المهرجان، فالشاب الفلسطيني متعطش للمعرفة وللتجربة الموسيقية بتفاصيلها، ومهرجان دندنات يتيح الفرصة للشاب الفلسطيني لاكتساب المعلومات والخبرات الفنية، ويمنحهم الفرصة لتبادل الخبرات والتعرف على حضارات مختلفة، وتشجع الإمكانيات والقدرات المبدعة وتساعد الشباب على اكتساب الثقة بالنفس".

وأوضحت منسقة الفعاليات رانية سلسع، أن الموسيقى هي لغة موحدة بين الشعوب، بين الكبير والصغير، وان تناغم الفرق واندماجها الموسيقي سنة تلو الأخرى هو أفضل الدلائل على ذلك، حيث يتميز هذا العام بتفاوت الأعمار ما بين الفرقة الواحدة مما يساهم في دمج القديم بالحديث وهو أمر تستفيد منه الفرق الموسيقية الفلسطينية في مجال تبادل الخبرات والثقافات الذي هو الهدف الأساسي من دمج الفرق السويدية والفلسطينية ".

وخلال اليوم الأول من المهرجان، قدمت الفرق العديد من العروض الفنية التي مزجت بين الثقافة الفلسطينية والسويدية، حيث قدمت الفنانة يُسر حامد عرضاً غنائياً مميزاٌ، اذ اطلقت الفنانة يُسر حامد هذا العام 2018 الأغنية الفلكلورية السورية "هالاسمر اللون" التي عرفناها بصوت الفنانة لينا شماميان، لكن بطابع الموسيقى الالكترونية المعاصرة، وهي الأغنية الاولى المنتجة من توزيعها وادائها الخاص.

كما قدمت فرقة (Trio Törn) السويدية خلال اليوم الأول من المهرجان عرضا موسيقيا غنائيا.

يذكر ان المهرجان يستمر لمدة ثلاثة أيام، وسيكون عرض يوم غد الجمعة في النادي الأرثوذكسي العربي الرياضي في مدينة بيت جالا ضمن مهرجان بيت جالا الدولي للسلام، فيما سيكون الاحتفال الكبير يوم السبت المقبل في مسرح الدار وبين أحضان الطبيعة في شرفة مطعم العلية – دار الندوة الدولية.

وتندرج هذه النشاطات ضمن برنامج الثقافة التابع لديار والتي تعتبر ذراع دار الكلمة الجامعية للبرامج المجتمعية والتنموية، وهي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الداخلي، السياحة الثقافية والمستدامة، الفنون والأدائية، التصميم الجرافيكي، الفنون المعاصرة، انتاج الأفلام، وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت