الاربعاء, 19 سبتمبر 2018, 12:08 مساءً
قصص قصيرة جدا..
13/09/2018 [ 12:28 ]
تاريخ الإضافة:
قصص قصيرة جدا..
حسن برطال:

لــيــــل
الطائر الذي لاح لي في الظلام كان "بومة"
وليس حمامي الزاجل الذي انتظرته طويلا..
يا إلهي،كيف نسيتُ أن الحمام لا يطير ليلا


مــــريــــــم
فتحتْ ذراعيها ثم تقدمتْ نحوي كخشبيتين(متعامدتين)،لكنني 
رفضتُ العناق وتراجعتُ إلى الخلف خوفا من وضع (الصليب)على صدري


المقابلة الأخيرة
أصبحتَ تعشق رئيسة كرواتيا ..و أنا؟؟ هكذا سألتِ الزوجة..
الزوج يجيب بلسانه الدارج : تِيا ..كروا

رائحة الشـحمـة في الـسـاطـور
الكلب الذي هاجمني،على الأقل كانت له الرغبة
في(لحمي ودمي)..أما صاحبه لما عادني وضع
يده على أنفه كي لا يشم رائحتي..


الـسـكـن الوظـيـفي
وأنا أبحث عن بيت للكراء،إقامة و تغذية مدة
(تسعة أشهر) أو أقل... وكيل عقاري طلب مني
الانتظار قليلا،فهناك امرأة (حامل) ورضيع سيغادر للتو.

ذو القــرنـيـن
أشار الولد إلى رايتين،الأولى على الشاطئ و الثانية
على صومعة المسجد المجاور وقال لأبيه:
يا أبي..البحر هائج والمسجد هائج.. السباحة و الصلاة اليوم 
ممنوعتان..
انتبه الأب إلى العلم الأسود الذي ذكره بصلاة الجمعة.. 


ضـمـيـر الـغـائـب
بلغتْ عن غياب(صاحب)خاتم زواجها 
في ظروف غامضة.. المحكمة تُصدر مذكرة
بحث في حق الزوج،أما هي فكانت تبحث عن"الصائغ

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت