الاربعاء, 14 نوفمبر 2018, 18:37 مساءً
فلسطين مقابل ممر بحري
18/08/2018 [ 00:34 ]
تاريخ الإضافة:
فلسطين مقابل ممر بحري

ناهض زقوت:

لن ادخل في جدل الهدنة او التهدئة او الفرق الجدلي بينهما وتحليلات السياسيين وخبراء الجدل الاعلامي، او كتاب تفريغ الكبت. 
القدس اصبحت عاصمة اسرائيل، تحركنا قليلا كدكة الاموات الى ان تم دفن المرحوم وعادت الجموع لتقبل التعازي في القدس. 
لم تكن القدس من مطالب الفصائل الفلسطينية في القاهرة مقابل التهدئة او الهدنة.
حق العودة الذي حافظت عليه الاونروا سبعون عاما، تذكرت امريكا انها مؤسسة قائمة على الفساد الاداري فيجب تفكيكها والغاء خدمات اللاجئين لانهاء قضيتهم.
لم يكن حق العودة من مطالب الفصائل الفلسطينية في القاهرة مقابل التهدئة او الهدنة.
اسرائيل اقرت قانون يهودية الدولة الذي يلغي الهوية الوطنية الفلسطينية لفلسطيني ٤٨.
لم يكن هذا القانون محل بحث من الفصائل الفلسطينية في القاهرة مقابل التهدئة او الهدنة.
قديش مطالب الفصائل الفلسطينية بسيطة التي خرقت آذاننا بتحرير فلسطين واستعادة القدس، اليوم يطالبون برفع الحصار عن غزة، وتوسيع مساحة الصيد البحري حتى 20 ميل، وتخصيص ممر بحري بين القطاع وقبرص بإشراف دولي، ومشاريع إنسانية في القطاع لمعالجة مشاكل البطالة والمياه والكهرباء.
اسرائيل توهم الفصائل الفلسطينية ان مطالبكم صعبة ومعقدة وتحتاج الى بحث دولي ومرجعيات اقليمية، فيتدخل الوسطاء الكرام الحريصين على مصلحة الفلسطينيين للتخفيف من مطالب الفصائل الثورية من أجل البعد الانساني للغلابة القاطنين في غزة المحروسة.
أيتها الفصائل الثورية غزة ليست فلسطين، غزة مدينة في فلسطين، تذكروا.
لن تحرر فلسطين على زمنكم أو ايديكم، بل أنتم من سيطيل عمر الاحتلال.

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لموقع " ريال ميديا "

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الأموال القطرية بموافقة إسرائيلية و أمريكية وعجز السلطة لدفع رواتب موظفي حماس تكرس الانقسام ام مساهمة لحل مشكلة الموظفين لتنفيذ اتفاقات المصالحة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
ليس ذي علاقة
ينتهي التصويت بتاريخ
25/11/2018