الاربعاء, 19 سبتمبر 2018, 12:08 مساءً
" لن تغتال ابداعتنا وثقافتنا "وقفة احتجاجية ومعرض لفنانون تشكيليون احتجاجاً على قصف مؤسسة المسحال
14/08/2018 [ 15:26 ]
تاريخ الإضافة:
" لن تغتال ابداعتنا وثقافتنا "وقفة احتجاجية ومعرض لفنانون تشكيليون احتجاجاً على قصف مؤسسة المسحال

غزة –" ريال ميديا ":

نظم ،اليوم، عدد من الفنانين التشكيليين وقفة احتجاجية ومعرض فني على أنقاض وركام مؤسسة سعيد المسحال للثقافة والعلوم ضم عشرات اللوحات في رسالة احتجاج اثر القصف البربري عرضوا لوحاتهم وأعمالهم الفنية على أنقاض الدمار الذي خلفته صواريخ الاحتلال وذلك للتعبير عن التضامن مع مؤسسة سعيد المسحال للثقافة والعلوم والتي تعرضت للتدمير الكلي جراء قصف الاحتلال للمبنى وتدميره بشكل كامل .وهي رسالة اصرار وتحدي لسان حال الفنانين الذين فقدو قاعة عرض مخصصة للفن التشكيلي والذي يضم المركز الثقافي للجالية المصرية ومقر مركز غزة للثقافة والفنون ومقر جمعية أبناؤنا للتنمية و فرقة العنقاء وقصر الثقافة وهى اشاره رمزية لأهمية المكان بالنسبة لمثقفين والفنانين والادباء ولعدد كبير من الفنانين التشكيليين الذين فقدو أعمالهم الفنية المعروض بشكل دائم في قاعة مركز غزة للثقافة والفنون اليوم جاء الفنانون لينظموا عرضاً للوحاتهم اللوحات على أنقاض المبنى المدمر، ويؤكد على رسالة الفنانين في النضال السلمي. و وسط الدمار والركام تناثرت لوحات واعمال الفنانين المشاركين الذين قدموا مصطحبي أعمالهم الفنية للتعبير عن غضبهم وسخطهم لما تعرض له مبنى مؤسسة المسحال ليقولو لن تغتال ابداعتنا وثقافتنا في رسالة أراد من خلالها الفنانون التأكيد على قدسية الفن والتراث ودوره الثقافي والنويري في بناء المجتمع الفلسطيني.

وطالب الفنانون كل جهات الاختصاص كافة بضرورة العمل على إعادة بناء الصرح العريق الذي ساهم بشكل جلى في دعم المشهد الثقافي الفلسطيني المعاصرة على اختلاف تنوعها سواء كانت في توفير قاعات العرض الفنية أو العروض المسرحية والسينمائية والنشاطات الأدبية والثقافية كرسالة تنويرية ثقافية.

الفنان التشكيلي محمد جبر أكد ان المكان يحمل للفنانين التشكيليين ذكريات بأعمارهم الفنية وأماني وأحلام تحقق جزء منها في هذا المكان، خاصة انه واحدة من أهم المساحات والفضاءات الفنية التي تعرض أعمال فنانين المشاركين بالمهرجانات والمعارض التي تم تنظيمها في قاعات مؤسسة المسحال.

وأشار الفنان التشكيلي غانم الدن أن وجودنا اليوم وحضورنا للمشاركة في هذا المعرض على انقاض وركام مؤسسة المسحال لهو صرخة  في وجه المحتل الذي استهدف بطائراته وصواريخه هذا الصرح الثقافي واننا نشارك اليوم لنؤكد اننا سنستمر ولن تغتال ابداعتنا وثقافتنا وسنواصل مطالبتنا دوما باعدا بناء المكان من جديد لنعيد عرض اعمالنا ولوحاتنا كفنانين.

وأكد أشرف سحويل رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون أن لمؤسسة سعيد المسحال دور طليعي تنويري لعبه هذا الصرح الذي يضم مسرحاً وقاعات للمؤتمرات والمعارض التشكيلية وحاضن لعدد من الانشطة مثل فرقة العنقاء للفلكلور وقصر الثقافة ومركز غزة للثقافة والفنون وساهم بشكل واضح في إثراء المشهد الثقافي الفلسطيني  ،مؤكداً أن الاستهداف الإسرائيلي  للقطاع الثقافي ما جاء إلا نتيجة لتمكنهم ونجاحهم في الحفاظ على الهوية الثقافية وتعرية الاحتلال أمام العالم أجمع.

وأشاد سحويل بمبادرة الفنانون التشكيليون وقال هذا يدلل على الدور الحقيقي والفاعل للشباب في عملية البناء والتغيير المجتمعي، موضحاً بأن مركز غزة للثقافة والفنون وعبر برامجه ومشاريعه الهادفة تعنى بتفعيل دور الشباب وهو فضاء مفتوح لقطاعات الثقافة المختلفة .

وقال يسري درويش  رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية أن الجريمة البربرية التي ارتكبها الاحتلال بقصفه مؤسسة المسحال الثقافية هى امتداد لمسلس جرائم الاحتلال وانتهاكه المتواصل للقانون الدولي والانساني بحق المروث الثقافي الفلسطيني خاصة انه سبق واستهدف مسرح الهلال الاحمر والمكتبة الوطنية وقرية الحرف والفنون .

وأضاف درويش :" أن مشاركة كافة قطاعات شعبنا من مثقفين وفنانين المتواصلة لهوتأكيد على أهمية الفعل الثقافي والفني الذي لعبته مؤسسة المسحال ودورها الرائد في ايصال رساله المثقف الفلسطيني من خلال العمل الابداعي الثقافي لكل العالم للحفاظ على هويتنا وتراثنا" .

وأكد أن مشاركة الكتاب والمثقفون والشعراء والفنانون، إنما هو رفضا للعملية الإسرائيلية المتعمدة التي أكدوا أنها تستهدف الثقافة وحالات التنوير، خاصة وأن هذا المركز يستضيف العديد من الفعاليات الثقافية والفنية، وفيه قاعة كبيرة للمسرح، وقاعات أخرى تستغل لغرض أعمال سينمائية ومعارض فنية تشكيلية ومؤتمرات وندوات.

جدير بالذكر أن مركز غزة للثقافة والفنون هو مؤسسة غير هادفة للربح تأسس عام 2005 وتعرض مقره في برج الباشا للتدمير الكلي خلال الحرب 2014 وهذه المرة الثانية التي يتعرض للتدمير الكلي ويسعى للمحافظة على الهوية الوطنية وإثراء المشهد الثقافي والفني الفلسطيني ذو الأسس الحضارية المعاصرة.

..:: ألبوم الصور ::..
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت