الاربعاء, 19 سبتمبر 2018, 16:02 مساءً
اتحاد الموظفين "بالأونروا" : الوكالة تشرع بمجزرة تقليصات غير مسبوقة
10/07/2018 [ 14:53 ]
تاريخ الإضافة:
اتحاد الموظفين "بالأونروا" : الوكالة تشرع بمجزرة تقليصات غير مسبوقة

غزة - " ريال ميديا ":

قال اتحاد الموظفين بوكالة الغوث في غزة في بيان له ،اليوم الثلاثاء،  خلال لقائهم مع  مدير عمليات الوكالة يوم  أمس الاثنين ، تلقوا معلومات صادمة تطال جميع العاملين بالوكالة وتهدد بوقف الخدمات المقدمة لكافة اللاجئين وتهدد بعدم بدء العام الدراسي ، وبالتالي وقف رواتب 22 ألف موظف في كافة المناطق ، ووقف كامل للكابونات المقدمة في الدورة الرابعة واحتمال تحويلها إلى قسائم شرائية، والخطر الأكبر حالياً هو مجزرة بإرسال رسائل في نهاية شهر يوليو الحالي لحوالي 956 موظف على ميزانية الطوارئ تتضمن فصل عن العمل وتحويل البعض لعمل جزئي أو تمديد مؤقت للبعض للعمل حتى نهاية عام 2018 ، وكذلك تحويل لفئة قليلة منهم إلى برامج أخرى ، في مجزرة وظيفية بحق ممن خدموا الوكالة لسنوات ، وبما هو مقدمة لتقليص الخدمات ، وسيتبعها مجزرة أخرى بحق 13 ألف موظف على الميزانية العامة.

إن هذا الإجراء المتساوق مع تضييق الخناق على اللاجئين المحاصرين والمنكوبين في قطاع غزة هو الإجراء الأخطر والذي ينذر بتجدد ظاهرة "بوعزيزي تونس".

ودعا الاتحاد  إدارة الوكالة إلى التراجع عن هذه الإجراءات وفوراً.

كما دعا الاتحاد  كل أطياف الشعب الفلسطيني من قوى وطنية وإسلامية ولجان لاجئين ومجالس أولياء الأمور لتحمل دورهم الوطني في هذه القضية ومنع المجزرة بحق الموظفين وتقليص الخدمات.

ودعا  اتحاد الموظفين في حال استمرت الإدارة في قراراتها الجائرة إلى وقف العمل في الأنشطة الصيفية الخاصة بالصحة النفسية.

ودعا الاتحاد في بيانه لاعتصام حاشد في ساحة مكتب غزة الإقليمي يوم الخميس القادم الموافق 12/7/2018 الساعة العاشرة صباحاً يشارك فيه كل موظفي مكتب غزة الإقليمي وجميع موظفي الطوارئ المهددين وجميع المعلمين الذين تنكرت الإدارة لتثبيتهم وجميع الموظفين الذين أصبحوا تحت دائرة التهديد.

وهذا نص البيان:

الوكالة تشرع بمجزرة تقليصات غير مسبوقة

الزملاء .. الزميلات الأفاضل ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التقى اتحاد الموظفين بغزة مع مدير عمليات الوكالة يوم الاثنين 9/7/2018، حيث تلقينا معلومات صادمة تطال جميع العاملين بالوكالة وتهدد بوقف الخدمات المقدمة لكافة اللاجئين وتهدد بعدم بدء العام الدراسي ، وبالتالي وقف رواتب 22 ألف موظف في كافة المناطق ، ووقف كامل للكابونات المقدمة في الدورة الرابعة واحتمال تحويلها إلى قسائم شرائية، والخطر الأكبر حالياً هو مجزرة بإرسال رسائل في نهاية شهر يوليو الحالي لحوالي 956 موظف على ميزانية الطوارئ تتضمن فصل عن العمل وتحويل البعض لعمل جزئي أو تمديد مؤقت للبعض للعمل حتى نهاية عام 2018 ، وكذلك تحويل لفئة قليلة منهم إلى برامج أخرى ، في مجزرة وظيفية بحق ممن خدموا الوكالة لسنوات ، وبما هو مقدمة لتقليص الخدمات ، وسيتبعها مجزرة أخرى بحق 13 ألف موظف على الميزانية العامة.

إن هذا الإجراء المتساوق مع تضييق الخناق على اللاجئين المحاصرين والمنكوبين في قطاع غزة هو الإجراء الأخطر والذي ينذر بتجدد ظاهرة "بوعزيزي تونس".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت