الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017, 07:49 صباحاً
هدلا القصار:
الشعر والنقد حبل سري يغذي كلاهما الآخر
28/10/2016 [ 20:31 ]
تاريخ الإضافة:
الشعر والنقد حبل سري يغذي كلاهما الآخر

غزة - " ريال ميديا ":
بين الشعر والنقد حبل سري يغذي كلاهما الآخر...فالنقد يتنسم روائح الأدب، والأدب يعطر النقد بروائحه الفواحة، وكلاهما سند للآخر فلا أدب بلا نقد، ولا نقد بلا أدب...ونحن اليوم نلتقي بعلم من أعلام الأدب والنقد نتحاور معه حول إشكاليات الأدب وتوقعات النقد

الشاعرة والناقدة هدلا القصار قارئنا المعاصر يحب أن يتعرف أولا على مسيرة الطفولة والشباب من خلال مذكراتك الشخصية .؟

يبدو أن على الكاتب أن يبحث دائماً في دفاتر طفولته وبداياته محاولا استذكار الجانب الخفي في شخصيته ... لكن أسلوب المحاور المتمكن يجعلنا نستحضر آخر ما لدينا ... لتعترف هدلا القصار أنها لم تعش طفولتها، كما يجب كفتيات جيلها، بل تختلف عنهن.... ، ليست أفضلهن، بل كان اهتمامها أكثر حبا وتفرغا لسماع الموسيقى والقراءة والكتابة التي كانت تعتقد أنها مجرد مذكرات شخصية، لاكتشف بعد ذلك أنها نصوص أدبية بدأت كتاباتها منذ الصفوف الابتدائية، لترافقني عزلتي التي اخترتها مع الكتاب والقلم، بعد أن وجدت بين الأسرة من لا يهتم بغير السياسة المسيطرة في ذلك الوقت على أحاديث العامة ووسائل الإعلام. وكثيراً ما أهرب من هذه النوافذ إلى نافذة القراءة، لأختلي بشخصية شاعر أو شاعرة والحالة التي كتبت فيها القصيدة، بغض النظر عن قوة النص أو عدمها، لأن مفهومي للأدب في ذلك الوقت كان بحجم المعرفة العمرية لدي، فيما تستحضرني تلك الدهشة التي لطالما دعتني للتفكير العميق بما يتملكني بعد قراءة قصة أو رواية، اعتقادا مني ما هي إلا قصة الكاتب/تبة، إلى أن أدركت فيما بعد، أن تلك القصص والروايات كانت تجعل القارئ يعيش داخلها بكل ما فيها من ألم وهزات نفسية وإنسانية ... هذا ما كان من تفكير طفلة لم تتجاوز الخامسة عشر ة من العمر ... إن مثل هذا التصور كثيرا ما كان يدفعني للتساؤلات المتكررة، ما ج6مجلات وصحف محلية ... إلى أن انتقلت قراءاتي من الأدب العربي، إلى الأدب الغربي، تاركة ورائي ما قرأته من حركة الروايات وقصص الشرق بعد أن شبعت من رجات الروح، وشد الأعصاب، ورسم صور الاضطهاد المجتمعي، والألم، والصراخ والنواح .... ومن الموضوعات التي نقرأ عنها دون أن نجد نقطة ضوء للخروج من الحزن ومآسي المجتمع .... ومن العنصرية الذكورية، والدونية التي شاعت وأبحرت في المجتمع العربي حتى اليوم . وعلى ما يبدو كانت شخصيتي تحمل هرمون وراثة قوة الإرادة والتصميم لأصل إلى ما أريد الوصول إليه، لذا بقيت كالنحلةفي الحروب التي كانت بالنسبة لي كما قال المتنبي : "مصائبُ قَومٍ عندَ قوم فوائدُ " لأنها منحتني الوقت الكافي أثناء إغلاق الجامعات والمؤسسات لفترات متباعدة ، التخصص بـ " سيكولوجية الإنسان المقهور " والوصول للعقل البشري .... بعد الهدنة الموقوتة . ومن خلال هذه المادة أدركت أن ما كان لدي ليس إلا موهبة فطرية دفعتني للتمرد على ما لا أرغبه والتعاطي مع ما يحثني لتوسيع المعرفة والعلوم التي تمثل مربع اتجاهاتي الفكرية المرتبطة بهذه العلوم الثلاثة . وهذا ما كان يجول في ذائقتي بالاستدراج التلقائي، إلى أن حققت الوصول لتركيبات الفكر والمجتمع بطريقة عملية "دياليكتية" ما أضاف لي مميزة التعاطي مع النقد .....وصياغته على أوارق النشر في الصفحات الورقية التي تحولت فيما بعد إلى الكترونية. في النهاية يمكنني القول أن شخصية هدلا القصار تجاوزت حدود حاضرها منذ الصغر إلى أن أعلنت ذاتيتها وخاصيتها واستقرارها الفكري إلى حد ما . بهذه السيرة أختم بداياتي المخبأة بتفاصيل العزلة التي نقلتني من إلهام الشعر إلى الإعلام المجتمعي... إلى الإبحار بما يكمل استقرائي النقدي وتحليل الخطاب الأدبي وما يندرج من منابع الأدب والغوص في مناهج علم النفس.

الشعر بالرغم من سوقه الراكدة هذه الأيام إلا أنه يبقى الطفل المدلل ....ما رؤيتك لمستقبل الشعر بين الفنون الأدبية الأخرى؟

كان الشعر وما زال علما من أعلام تاريخ الأدب عامة ، والأكثر حضورا بين الكتابات الأدبية الأخرى، ما دامت الكرة الأرضية والمجتمعات في حراك دائم.. .. وما دام هناك استمرار للظلم والألم النفسي والمعنوي، والهزائم... وتقلبات البيئة.... وتوتر شرائح المجتمعات، وتغيير المناخ الجغرافي والاجتماعي والثقافي، والهجرة وتغيير المكان، باعتباره أهم عوامل ارتقاء لغة الشاعر . خاصة بعد أن خرج الشعر من الصحراء إلى الحياة والطبيعة ... واتجه نحو البحث في القيمة الوجودية والإنسانية التي هي مصدر حركة الواقع الثقافي والمجتمعي الذي تطرق له الشعر في العصر الحديث، بالإلهام الشعوري بما تماشى مع سجية الشاعر واستجابته لأهواء المخيلة التي دفعته لتوثيق أيديولوجية حركة المجتمع الذي عزز مكانة الشعر المعاصر، و تبادل ثقافات الشعوب وغيره من عوامل الحياة، دون الإغفال عن العامل التاريخي، وارتباطه بأحداث الحياة، من خلال أدوات الشاعر وثقافته ولغته، وتصويره المعبر عن المحسوس والملموس الذي أثقل موهبته ومسار قلمه لإحياء ما عجز عنه البعض. ولنرى العالم من خلال هذا الطفل الذي يعيش في داخلنا، ويكبر مع الزمن... بكل ما يحمل من ألم وظلم وكبت المشاعر، التي لعبت دورا مهما لإفراغ هذا المخزون من خلال الشعر، وبالتالي نقل الصور الحية للمتلقي، بكل ما فيه من شريان الطبعة الشعورية.... فمن الطبيعي أن يبقى الشعر المخلوق الأجمل والأنقى هذا إذا ابتعد بعض الشعراء عن تراكيب الكلمات، والرتوش، والفبركة اللغوية ... والفذلكة الشعورية، والصور المجانية المبالغة ... كالتي يتبعها بعض المتطفلين على الساحة الشعرية ...الذين تسببوا بالاختلاف بين الشعر الالكتروني، والشعر الورقي. لهذا ننصح بعدم خروج أوراق القصائد من حضن الشاعر إلا لطباعتها... ليبقى الشعر الحقيقي إلى حد ما بأمان، في ظل الشعر الالكتروني. أما بالنسبة للمسرح المرتبط منذ البدايات بدواخل الذات الإنسانية التي صاغت لغة العالم بطرق متعددة... ما دفعنا القول " تعددت المدارس والمذاهب" والجوكر واحد " وحده الذي سبق وأجاد اللعب على جوهر الإبداع خاصة في "المسرح المجتمعي الحر" وأشدد على كلمة "المسرح الحر" ، الذي لا يتبع بلاط الملك، لأن مثل هذا الفن مرتبط بنتاج جماعي جدلي متنقلاً من دلالات الممارسة الإبداعية، إلى ممارسة اجتماعية معرفية .. ليكون بريد المجتمع لعمليات الإرسال والتلقي ... ووسيلة تلقين ونقل المعرفة " البيولوجيا " من أجل رسم ديمومة الحياة واستمرارها ... ولأنه يبقى الحوار الدائم والثابت والمتغير، الذي يعيد إنتاج الحياة بصور مستمدة من مسرح العقل وحوار المجتمع والفئات والطبقات المتعددة .. بوصفه أحد الأجناس الأدبية التي تستنطق السمع والبصر وحركة الجسد المتفاعل مع المعارض والمؤيد . وهذا ما يضعنا في زاوية تضيق بشرح ما لم تسعه مساحة 6اهتمام بدراسة الإنسان في الحاضر والماضي)، المبني على العلوم الحياتية و المعرفة والاجتماعية .... لكن اليوم لنا مآخذ على المسرح العربي المحلي الذي بات يمثل طبقات معينة أو فئات تمثل تسييس السياسة التابعة لقناعات فردية ..... كما في دور المسرح الكوميدي الذي تحول من سخرية موضوعية إلى حركات بهلوانية مصحوبة بالضحك المبالغ والمفتعل، لإضحاك الجمهور إلى أن ينسى الموضوع الذي يجب أن يمثل أدوار المجتمع وما لها وما عليها بطريقة كوميدية . وأيضا مسرح "الدراما " الزاخر بالحوادث المثيرة المتسمة بالانفعالات في تعبير العواطف المبالغة في حركة الممثل، إلى أن تحول المسرح الدرامي إلى " ميلودراما" ناتج من الصراخ والنواح أكثر مما يتحمل الدور أو الموقف المراد إيصاله بطريقة موضوعية كوميدية مؤثرة.... ويعتمد على صوت الممثل وليس على مدى تأثير الموضوع على المتلقي، خاصة المسرح المصري رغم عراقته ... أما مسرح الطفل الذي لم نعد نقرأ عن مساره " البيداغُوجِي" (الذي يعتني بفنون تربية الطفل وعنايته) .... على خلاف ما يجب أن يكون في المقدمة، بما أن الطفل يمثل هرم المجتمع على المسرح الذي كان فيما مضى يحقق له أهداف الحركة الفكرية والوجدانية والمعارف التعليمية والتربوية بوسائل إبداعية تعني بتنميته من خلال المسرح الذي يجمع بين العلم والتطبيق .... لنتعرف على إنتاج عقل الطفل وحتى الجيل الشاب، الذي يجب أن تعرض أدواره على مسرح الحياة بما يفيد تطور ذائقته الفنية والاجتماعية والتربوية وبلورة شخصيته .... لكن للأسف مثل هذا المسرح لم نعد نراه إلا في مدارس مسرح الغرب . أما فيما يخص مطاعم القصص والروايات، التي انقسم مؤلفوها إلى أقسام منهم من يزاحم الآخر لتكديس منشوراتهم وكأنهم في سباق مع الزملاء الكتاب، ومنهم من سجل التاريخ من وجهة نظر منفردة،... ومنهم من وثق قصص رواياته الشخصية بشكل فردي، والبعض الآخر قد ينقصهم معرفة فنيات النص الأدبي المميز قبل أن يسردوا روايات القصص دون أن يمرر استنتاج الكاتب ورؤيته، من خلال إحدى الشخصيات المطروحة في القصة أو الرواية بطريقة أو بأخرى . وهذا ما يطلق عليه "الجندي المجهول" أو "الملك " الذي يبحث عنه المتلقي في قصة الرواية من خلال النقاش والحوار داخل القصة... للخروج من مأزق الحالة التي تمثل الحاضر والجرائم التي ترتكب بحق المجتمع والإنسانية ... خاصة في هذا العصر المتوتر ، ليبدو لنا أن الكاتب لا يهتم بالحاضر أو المستقبل... وهذا ما يسجله النقد بأدب التايك اواي " taek away إلى أن أصبحت القصة والرواية في الوطن العربي أقل حظا من الناحية التفاعلية مع المجتمع....... بالطبع هذا الرأي لا يشمل الجميع ولا ينفي كتاب أبدعوا بدمج هذه العوامل المخالفة لتوثيق غير هذا النبط. ومنهم من يؤلف رواياته وقصصه بدافع الحشد وكأن الكاتب أو المؤلف يحسب بالكمية وليس بالنوعية ، والبعض الآخر انفرد بمؤلفاته للحديث عن تاريخ قراه أو بلداته او مدائنه ... ومنهم ما زال يوثق أسباب الحروب والاحتلالات والثورات، و غيرها من قصص الروايات التي لم تعش الحياة بما فيها . علما أنه من السهل المؤكد أن نعرف أسباب الحروب والاحتلالات والثورات التي نريد ، من خلال عالم التكنولوجيا الحديث، لكن من الصعب أن نحدد خصائص أو مزايا المجتمع وتحركاته معرفة صحيحة إلا عن قرب، أو من خلال كتاب تدفعهم أمور الحياة الكشف عن الأحداث الكامنة بالمفاجآت والمجاهل التي نتعرض لها في حياتنا العادية، مستذكرين الواقع الإنساني وتأثيره على المجتمع، مخاطبين الفرد من خلال عالمنا الأدبي، ناقلين له تفاصيل الواقع، معبرين عن لحظات أوجاعنا من خلال القصص والروايات، ليتسنى لنا تعديل عروض سيرها بعد عرضها على المتلقي، والناقد، والمبدع الشاهد على مجتمعات تتعدد فيها الظواهر والموروثات، كتعدد اللغات والموضة، أو كالأنظمة التي تعكس اتجاهات شأنها شأن المؤلف، الذي لم يعد يتابع حيثيات الحداثة، بطريقة ايجابية لتنعكس على مستقبلنا الأدبي.. وللاستفادة من تقنيات العصر وتطور الإبداع، في قصص وروايات تحمل فلسفة العالم، بصور "فوتوغرافية" لداعم القلم الذي يجلس ملكا على أوراقنا المتعبة من التاريخ وروايات واقع الحياة ، لأجل أن نجد لنا قلماً يراهن على جمالية أوراقنا الأدبية العربية، فالعالم يعيش في عصر السرعة والحداثة، لا بد للمؤلف من متابعة ما يجري في المجتمعات بعد أن نتفق على أن الكتابات الروائية والقصصية الأدبية، هي العماد الذي تعتمد عليه أهمية الموضوعات في منطقتنا التي لا تخلو من التطورات . لعلنا نصل إلى ما وصلت إليه الأديبة الفرنسية فرانسو ساغان، والروائية الكندية مارجريت أتوود، وغيرهم/هن من أدباء الغرب، الذين اشتغلوا على ترميم الجراحات الإنسانية، والقضايا الاجتماعية ..... من خلف جدران تابوهات الجماعة والمجتمعات . بدل أن تتكاثر مؤلفات كتب الشعوذة التي انتشرت فجأة بشكل لافت ،و الكتابات عن الجسد... وهي الأكثر رواجا ... وكأن الحياة ليس فيها سوى " الجسد " الذي يشغل المجتمعات المليئة بالمشكلات السياسية والاقتصادية والمهنية وما يلحق بهم من أمراض نفسية ومعنوية .... بخلاف روايات الغرب كرواية " الأمير" للمؤلف ميكافيلي، التي أخذت بعين المعرفة لما تحتويه الرواية من موضوعات منسجمة مع واقع المجتمعات من الناحية الجنسية و السياسة ، والدين والمجتمع والعلاقات الإنسانية والبيئة وغيرهم بسبك إبداعي نوعي دون تحديد لأي هدف مما رواه المؤلف، بعد أن منعت روايته من نشر من قبل دولته ايطاليا بحجة كشف أوراق التعسفات المجتمعية والسياسية الغائبة عن المجتمع الايطالي... كما في " كتاب الملكية والنخبة السياسية في المغرب" الذي أعتمد كمرجع لفهم تاريخ السياسة والحياة في المغرب، " . وكذلك رواية "الأم" للمؤلف "مكسيم جوركي" التي تدفع الفرد للمطالبة بالديمقراطية و حقوق الفرد في الحياة، ومحاربة الفساد، كما طرحت قصص السياسة والأحزاب وأفكارهم، وعن المبادئ الاجتماعية .... أنها قصة عالمية شاملة . أما رواية أو مسرحية " احدب نوتردام " التي طرحت الحلول بالتصميم للمطالبة بالحرية والمساواة ... وعن ازدواجية الكاهن الذي يمثل مبادئ البشرية ، وعن المرأة الغجرية "البوهيمية" التي كان يحاول اصطياد الرجل لجسدها لكنها لم تكن لأحدهم ولم يكن هدفها سوى الحرية والتعامل معها إنسانيا وليس جنسيا .... وكذلك "مسرحية الملك" للمؤلف وليم شكسبير، التي ترجمها جبرا إبراهيم جبرا ، لم تترك هذه المسرحية آفة في مصير المجتمع الا وتطرقت لها، وكذلك في كتاب "غراميات مضحكة " للمؤلف ميلان كونديرا، القصة تدور حول العلاقات الإنسانية وخاصة بين الزوجين وما يدخلهما من مواقف وأفكار سلبية وكيفية معالجتها عبر التفكير المنطقي والهادئ والصراخ الداخلي وليس بالصوت الذي يخرم الاذان ويبعثر الموضوع أو ينفر ذائقة المتلقي..... لنسال اليوم أين كتابنا من هؤلاء الروائيين الحقيقيين كـ ( هوميروس وفرجيل، في ثلاثية الاوذيسة والإلياذة الذين حولوا عصور الآلهة إلى عامل أنساني اجتماعي يحمل عبر ما زالت سارية حتى هذا التاريخ ، كما في " تراجيديا سوفقليس " هل قال أحد أن هذه المجموعة لا تعالج قصص الحياة للخروج المؤقت عن الواقع بطريقة تفيد عقل الفرد في مجتمعة ؟! بيد أننا أردنا أن نضع مرآة الفكر ومقارنته بين قصص وروايات الغرب الذين كانوا يحاولون البحث في قصصهم عن الموضوعات الإنسانية وشروط التربية الصحيحة فكريا واجتماعيا وعمليا ... كما يركزون على كيفية العلاج النفسي وارتفاع المعنويات ... وعلى أهمية العلاقات الإنسانية بين الرجل والمرأة، والاحترام المتبادل الذي يهذب النفس .... وعلى الأنظمة والتاريخ ... والجغرافيا والأساطير... والوطن وسياسيات الدول و العلاقات الاجتماعية والعنصرية الفردية ، والحروب والموساد... والأفلام البوليسية التي تحرك المشاهد او المتلقي للبحث عن الفاعل قبل أن يكشفه المخرج عبر الممثل للجمهور ليستفيد المتلقي بتوسيع المخيلة وتنميتها بطريقة عقلانية .... وهناك العديد من أفلام الرعب للمراهقين لإفراغ طاقتهم الانفعالية ... وغيرها من أشكال الوعي إضافة إلى الأفلام المخصصة للأطفال وتنمية تصوريهم لمن يمثل فكر الطفل الذي لا يعرف سوى التأمل بالصوت والصورة. ولن يفوتنا أن هناك روايات لا بد من الاستشهاد بها كرواية ( الوطن كمرادف للفراغ أو الموت) للروائي باسم سليمان، الذي وضع موت الحياة واليأس في تجلي رواية مليئة بالمشاعر الحقيقية التي قد يعيشها البعض في واقع يحكمه الكبت الاجتماعي والوجداني ...... برواية شملت المستوى الموضوعي والواقعي والنفسي والمعنوي ... ووضعهم بمحاولة التغلب عليهم بشتى الطرق . قبل أن يستسلم الكاتب ويفكر بالهروب بما يحمل من مبادئ إنسانية واجتماعية إلى الهجرة أو اللجوء إلى أي مكان آخر . وما زال كتابنا غافلين عن توثيق إيديولوجيا الحياة" وسيكولوجية المجتمع" ومعاناة الجيل الجديد الذي نشأ مع الحروب المؤثرة على تنمية الفرد في مجتمعه، هذا الجيل الذي لم يعد يهتم سوى بترتيب أعمدة مستقبله وقضاياه، وأهمها: التعليم والزواج والعنوسة وغلاء المهور والعيش برفاهية والعمل ... وما يعيق احتياجاته المادية والعاطفية والإنسانية والنفسية ... ونموه الوجداني الذي ينبثق من مستجدات العصر الذي يبحث فيه الفرد عن استقراره والعيش بسلام . والآن بعد هذا الشرح أود تعريف العالم أن لدينا من كتابات الجيل الشاب ما يغني ويثمر في المجتمع العربي على الساحة الأدبية ، واعتقد انه يجب أن نسلط الضوء على كتابات الجيل الشاب ومؤلفاته الأقدر على توثيق حالاته.

 الشعر في عصرنا الحاضر يتشكل بأشكال متعددة خلع عباءته الخيالية وإرتدى الزي الغربي ....ما موقفك من الشعر العمودي...الشعر التفعيلي.. ...الشعر المنثور.......شعر النص المفتوح

 عامة احترم كل من يحمل صوته وأنفاسه.. وعبق المخيلة والطبعة الشعورية... من جميع الأنماط الشعرية، وأجناسها، وميادينها... لأنها عبارة عن طاولة مملوءة بالفاكهة المتنوعة الشكل والطعم واللون...، ما على المتلقي سوى أن يختار ما يرغب تناوله، لأنهه بمثابة دواء لكل داء . لكن علينا قبل أن نفكك عناصر السؤال و نرمي نرد الرؤية، يجب أن نفهم دراسة الحياة وتأثير دورتها وتطورها على الفرد،لأننا لوعدنا إلى الوراء، ونظرنا لتاريخ الأدب والفن، لوجدنا أن الإبداع الحقيقي سيظل يثير جدلا لا ينتهي كالسؤال حول "ارتداء الشعر الزى الغربي" أو الشعر العمودي وموقفنا من أجناس الشعر النثر والحر والشعر المفتوح . وبما إننا لسنا من أنصار أسلوب التنظير، سأبسط التعبير والشرح ببساطة الإجابة عن الشعر الذي خلع عباءته الخيالية وارتدى الزى الغربي" لكن قبل الإجابة أريد أن اسأل: أليس الأدب الغربي أدباً ؟! ولم ندرس المواد الانجليزية والفرنسية كلغة إجبارية في المدارس منذ الابتدائية؟ ولماذا نلهث وراء أسماء أدباء الغرب، ونتفاخر بآرائهم ونترجم فلسفتهم ؟ الم نحتفظ في مكتباتنا العامة والخاصة بالعديد من نتاج أدباء وفلاسفة الغرب إلى يومنا هذا ؟ ولماذا تتفاخر الشعوب العربية بتحصيل شهادات عليا من جامعات الغرب أليس لتوثيق اعتمادها ؟ ولم نذهب لترجمة أعمالنا؟ أليس لنتفاخر بأسلوبنا المنفرد بشاعريتنا حسب اعتقاد البعض؟ وكذب كل من قال ليرى الغرب نتاجنا الأدبي ..! الم نذهب إلى دول الغرب طالبين اللجوء وتوفير المناخ الآمن ؟ ولم يتفاخر العرب بالتزاوج من الغرب ؟ أليس أعجابا بانفتاحهم على أفكار وحضارات بعيدة عن الأنظمة المتسلطة، وإمبراطوريات المجتمع الذكوري، والقبلي ومن العقائد والأعراف المجتمعية.... المعيقينة لتطور الفرد اجتماعيا وعلميا ومهنيا ؟ أليس لان العلم الحديث سبق الفكر الإنساني؟ بعد أن توصل إلى ما يسمى بـ "اثنولوجيا المجتمعات " التي تمثل اختلاف الشعوب وخصائصها وتوزعها واختلاطها ببعضها البعض، لتأثيرها على مجتمعنا العربي؟ أليس لان الإنسان كائن اجتماعي تتبلور معرفته من نشاط أيديولوجي ؟ ومن هذا المنطلق أخذ الشعر الحديث ـ أو لنقل المعاصرـ مكانته في العالم العربي وفرض وجوده على خارطة الإبداع ..... ويجب أن لا ننسى إن التغير الجغرافي وتاريخ الشعوب، هو من غير وفرض على مخيلة الشاعر ولغته الشعرية الواقع الحداثي، أو التهجين، أو الزى الغربي .... يستحضرنا بهذا الحديث ما تعلمناه عن إيديولوجيا تاريخ الشعوب وجغرافيتها... ومحطاتها في كراساتنا المدرسية، عن شعوب كانت تسمى بالآشوريين والكنعانيين، والفينيقيين، والفراعنة، وغيرهم من أسماء دول استقلت تاريخيا وجغرافيا وحدثت أسماءها وأصبحت ( لبنان وسوريا وفلسطين والأردن والعراق)، وهذا أيضا ينطبق على الشعر العمودي الذي أطلق عليه قديما "ديوان العرب" وبعد هذا التغير التاريخي والجغرافي والمجتمعي ألا يحق للشاعر أن ينحني للأفضل؟ لتحريك جمود الماضي ... أو تهجين الصور الشعرية أو التناص، أو استخدامات رموز التاريخ بمجمله !؟ أرى أن شعر التفعيلة والمنثور والحر والشعر المفتوح، جميع هذه الأجناس، اعتبرها كلون بشرة الشعوب المختلفة ، وشكل الجسد، وسمات الفرد الذي يتشكل بإشكال المجتمعات والبيئة والثقافة والعلوم والمفاهيم وغيرهم من العلوم الحديثة... إذا فلم لا تبدع هذه الكائنات الأدبية ؟! ولا يفوتنا أيضا أن الشعر العمودي، سبق وتجاوب منذ الثلاثينات مع شعر التفعيلة وما لحق به من تفاعل في الخمسينيات، حين خرج بشكل فعلي من قيود القافية والوزن، إذ لم نقل تحرر بشكل ملحوظ واتجه إلى ميدان الشعر الحر الذي نقل القصيدة العربية من الرتابة والجمود إلى النشاط الفكري والتصوير الحيوي، ليتماشى مع الحضارة التي صدرت الشعر المعاصر، كما أنه لا يمكن للشعوب أن تتقدم إلا إذ خرجت " إلى بيوغرافيا الحياة" وإستراتيجية" التعبير عن الوجه الحقيقي للواقع المتنقل من قافلة إلى قافلة ومن عالم إلى عالم ومن جغرافية إلى أخرى. اننا هنا لا نعني إنكار الشعر العربي قديما بل ما هي إلا نبذة عن التطور الطبيعي للماضي، الذي تناسب مع أجناس الشعر المعاصر إلى أن أصبح مشروعا مرتبطاً بالواقع الاجتماعي والسياسي والثقافي ... مما اتسع فضاء فلسفة الوجود الإنساني الذي أخرج الشعور من أعماق الذات... وأنهضها من الموت وأعادها إلى حقيقة وجودنا المؤقت على أرواق الشعر المعاصر الذي فتح الأبواب على مصارعيها للصور الشعرية والرمزية وإيقاظ التاريخ وتوظيف الأساطير.... الذين ناموا في عهد الشعر الذي سيطر عليه عصر الملوك وألزمه الصنعة الشعرية وانشغاله بنظم القوافي والبيانات المملحة بالمدح والهجاء والغزل . من هنا بدأ الشعر بنقلة نوعية إلى العالم عبر رواد الشعر المعاصر الذين تعاطوا مع حالة الشاعر بالروح والتأمل والإلهام، معبرين عن الواقع الذي ولد الطبعة الشعرية الأكثر تدفقا وحضورا وانسجاما مع الذائقة العامة، مما دفع الشاعر لاستحضار الأجمل، والأفضل، والأرقى.... لتوثيق ترجمة الحياة وإعادة ترتيب تطور البيت الثقافي للشعراء المبدعين . إذا لا بد من تثقيف المتلقي ليتناسب مع رقي المجتمع هذا إذا أردنا السعي وراء التقدم والوعي في غياب الأهداف والغايات التي نبحث عنها في انسنة الحياة للرقي بالمجتمع النامي من خلال كتاباتنا الأدبية الحديثة ... وبعد هذا الحراك الشعري والنوعي يجب أن لا نتساءل عن وجود هذه الأجناس الشعرية لأنها أتت من الشعر العامودي وزوجاته اللواتي استقبلن بذرة هذه الأجناس المتدفقة من أصابع الشاعر الذي ملك مخيلة أوسع من نطاق القوافي.. واعتمد على الطبعة الشعرية التي جمعت اللغة والأداة والوصف والتصوير ....

 ينشر الشعراء المعاصرون الكثير من النصوص ويعجز النقد عن مواصلة قراءتها ما رأيك بهذا الكم الهائل من النصوص ...وكيف يمكن لنا تقديمها قبل أن نسال عن عجز الناقد؟

يجب أن نسال أولا لم لم نعد نرى في النقد سوى المديح والتأييد والممالقة مما خلط الحابل بالنابل . في البدء يجب انتقاء مقياس أيديولوجية علاقتنا بالنصوص الشعرية كي لا نصل إلى مرحلة التساؤل حول ما وصلنا إليه من ضعف النقد، من انزوائه الذي يعود إلى الشبكة العنكبوتية، التي أتت بمولود متطفل يسمى " الأدب المرئي" هذا المولود المتوحش الذي فتح نوافذ بضاعته للمستشعرين، والمستثقفين، والمستكتبين، المحملين بموهبة التسلق على حساب الأدب الحقيقي، ليصبحوا شعراء أدباء بين ليلة وضحاها، إلى أن نسوا حقيقتهم وصدقوا كذبتهم بعد ان فرضوا أنفسهم كشعراء على أضواء المواقع الإلكترونية للتباهي بما لديهم من قص ولصق والنشر بأسمائهم/هن معتمدين على قُبَل الإعجاب والمحاباة والمبايعة... او تبادل الأدوار.... دون التصدي لما ينشر من سطور تتغذى من ري الصفحات الالكترونية التي لا يمكن مراقبة ما ينشر عليها ... ليصبح الكاتب هو الناشر والمروج لنتاجه المنقول ... مما تسبب بابتعاد الشاعر الحقيقي والناقد المتابع .... فمنهم من توارى عن مثل هذه المواقف ووظف إبداعات مناهج النقد ... لأقلام شعراء حقيقيين على الساحة الأدبية . وهناك من سخر علومه لصالح العلاقات والمحاباة محاولاً وضع جميع مناهج النقد في نص لا يحتمل فرد عضلات النقد لحساب التوصيات والمصالح المشتركة . ومنهم من توجه للتعليم الأكاديمي لحفظ ماء الوجه . والبعض أخذ منحنى آخر واعتمد نشر النقد في صحف او مجلات تصرف مكافأة مالية للكاتب الذي الأمر الذي أوجد النقد العشوائي لنصوص خالية من تركيبات المنهج الأساسي للنقد .... إلى أن تحول النقد العلمي إلى دخل مالي . والبعض الآخر وضع وجه الكاتب في مرآة نقده .. بدل أن يضع علومه في حبر القلم ومبادئه ....لهذا تراجع النقد أو تقلص حضور النقاد الحقيقيين خوفا أن يقعوا في فخ الإحراج مع الكاتب أو الصديق، مما يراه من عيوب في النص ... وخاصة إذا كان الناقد اسم لامع في سماء الأدب الخالص . دون أن يدرك الناقد أن مثل هذا الهروب أو الانزواء ساهم بانتشار حالة التردي التي نعيشها عبر شبكة الانترنت التي دفعت العديد السقوط في طحين الاستنساخات، طالما وجدوا غطاء إفلاسهم الفكري الذي يلف غموض كتاباتهم، وشخصياتهم، وأفكارهم المعجونة من أقلام كتاب أسياسيين وما لحق بهم من عوامل تفتح المجال للمستنسخين أن يسبحوا في بحر الساحة النتية بنصوص لقيطة أو غير شرعية ... مما زاد من ظهور كتابات ساهمت بالفوضى الأدبية، التي تجاوزت حدود المنطق الأدبي.... ليسكننا اليوم عدم التوازن المهني والعملي والثقافي، الذي يسوده حالة مرضية توهم كل من يبدع يتصفيف نص مركب .. انه آخر الاكتشافات.... يبد أنه كان يجب على الناقد أن يملك خبرة "سيسوثقافة مهنة النقد" وان يستنفذ أداوته النقدية والتحليلية لما يحمل النص من خلال دوره المشروع في النقد المبني على الموضوعية ، والناقد الحقيقي يجب عليه أن يلملم المسميات الأدبية ووضعها على طاولة التشريح للبحث عما قد يستفز ذائقته والتعمق بما يكتشفه لدي الكاتب من ايجابيات أو سلبيات بطريقة بناءة موضوعية علمية .... لتكون بمثابة امتحان للناقد لإظهار مدى خبرته وقدرته على التعاطي مع مناهج النقد لمثل هذه الإشكاليات المطروحة على الساحة الأدبية بكثرة دون خوف او هروب . كما يجب على النقاد ان يتكاتفوا ويجتهدوا لمواجهة هذه الفوضى بمادة نقدية موضوعية و بروابط موثقة تثبت شخصية الكاتب الحقيقي ، لكي يتعظ السارق ومن سيفكر من بعده ، ولكي يبقى الأدب محاطا محصناً من هذا الانتشار الذي لن يفيد الكاتب أو المتلقي أو حتى الأجيال التي ما زالت تحبوا على أبواب الشعر والأدب عامة، كما يجب على الإعلام أن يتكاتف مع الناقد بملاحقة الكتابات المرسلة للمواقع الالكترونية، وأن نضع مثل هؤلاء الأشخاص تحت المجهر لعلنا نصلح ما أفسده المفسدون حفاظا على مجهودات أفكارنا وحبر أقلامنا …..
إذا تعارض النقد مع الشعر كفن ...أين تقفين أنت ؟

الوظيفتين لا يبتعدان عن بعضهم البعض فالنقد يدفعني لتسجيل فكرة الرؤية، وما يندرج عنها .... والنقد يأخذ رجفة الفكرة، وما يليها من رؤى... بالنهاية الاثنين يعبران عن الشعور بالإبداع لدي الشاعر الناقد . ما دمنا متفقين أن لكل منا فرح وحزن، ينام ويصحو، يموت ويعيش، على ما تنتجه المشاعر الإنسانية والنفسية ..... وأنه سيأخذ القلم إحدى هاتين الجنسين ليسجل تلك الشحنات كوسيلة تعبيرية... عن رؤية أو دهشة ما، ليطلع المتلقي على ما أفرغه القلم من خلال الشعر أو النقد، لذلك لا يمكن أن ينفصل الشعر عن النقد... وبما ان الشعر يرسم الحالة النفسية والوجدانية والإنسانية المبنية من مجموعة مشاعر وعلاقات تتعلق برؤية الشاعر، أما النقد يأتي ليلملم الوعي والعلم وما يلحق بهم من حالات ومعطيات فنية مهنية ... ولدينا ما يثبت " حين تناولت قلم النقد لأكتب حول قصة حقيقية تأثرت بها ... وإذ بي أرى استرسالي بالموضوع النقدي تحول إلى قصيدة نثرية بعنوان " الشهقة الأخيرة " . وهذا يؤكد أن الاثنين بالنسبة لي شخصيا يحملان نفس الشعور والقبول، بكل ما لدي من مشاعر وصور شعرية وتناقضات وتساؤلات .... لذا اتبع اتجاه القلم الذي ينساق وراء التأثير الداخلي أو الهام العقل الباطن، الذي قد يتجاوز وضع النقاط المنوي الحديث عنه.

أصدرت الشاعرة هدلا القصار بعض أنتاجها الشعري....هل هي راضية عنه؟

بالطبع راضية من ولادة النصوص بما أن لكل ديوان سماته وعمره وأحداثه ... ولأنه في النهاية يمثلني في الزمن واللحظة واليوم والحالات ... التي وثقت بعفوية الشعور المنفرد باللحظة الانفعالية .... لكني لست راضية من الفترات الزمنية التي اصدر فيها وخاصة المولود الأول بعنوان " تأملات امرأة " الذي كان يعني لي الكثير، ولان من اشرف عليه و أشار على العديد من نصوص الديون كان أستاذي في اللغة والتعبير الذي كان يدرس في مدرسة "الادفنتست الإنجيلية" التي بدأت التعليم منها حتى انتقالي للجامعة .... كذلك بعض الشعراء الذين كنت اهرب من الالتزام العائلي لحضور أمسياتهم خلسة لاستمع إليهم وبيدي دفتر كتاباتي التي كنت اعرض بعضها على إحدى الشعراء بعد انتهاء الأمسية ليطلبوا مني إلقاء ما يختارونه في اللحظة... فألبي طلبهم متلهفة لاستقبل تجلي إعجابهم بما يرضي ذاتي المصحوبة بفرح تصفيق الحضور حتى الانتهاء . لكن الاجتياح الإسرائيلي للبنان كان اقوي من فرحتي على ما يبدو هذه الفرحة التي لم تدم سوى شهرين إلى أن أصبت بإحباط وانكسار داخلي ... وتركت الشعر وعدت للعمل الإعلامي، حتى وقت صرخت فيه كتاباتي اختناقها من أوراق الدفاتر طالبة الخروج إلى النور لأصدر ديواني الثاني بعنوان "نبتة برية " الذي جهز منذ العام 2003 لكن بسبب انشغالي الوظيفي صدر في 2008 وحديثا خرج إلى النور الديوان الثالث بعنوان "مهرة الحكاية" الذي عانى الويلات جراء سرقة جهاز تخزين المستندات الذي احتفظت بداخله نصوصي غير المنشورة مما أضاع من ولادته سنتين ما بين الاكتئاب ولملمة ما تبقى من مسودات، وإعادة ترميمها من خلال محاولات استرجاع لحظة كتابة النص الذي أنقذ من موت اللحظات الجميلة والمريرة

 ماذا ننتظر من ناقدتنا الكبيرة من كتب نقدية جديدة؟

 اعمل على تنقيح ديوان بعنوان " ترانيم الهديل"  والتحضير لطباعة مجموعة مقالات نقدية تستحق الطباعة حسب تقييم بعض النقاد الزملاء وأصحاب مؤسسات أدبية ... اعمل على إصدار كتاب" بعنوان مقترح " إبداعات بين التهجين وسوسيولجية النص الأدبي " . كما أحاول لملمة أوراق دراسة أهملت لسبب أو لآخر، وهي حول " تأثير اللكنة المحلية على إلقاء الشاعر" مهما حاول إخفاء جنسيته بلحاف اللغة .

هل ترى ناقدتنا الكبيرة هدلا القصار أن النقد العربي المعاصر ما زال يحبو على يديه ؟

بداية لن أخوض في مناهج النقد ومفاهيم تداوله ، وبالتأكيد لا أؤيد التخمين بان النقد العربي ما زال يحبو... بعد أن قطع شوطا كبيرا من المفهوم الشامل لمناهج النقد وتطوره ... لكن يمكننا أن نقول أن النقد الحديث ذهب للتنزه في طرقات غير معبدة ليضع بيوض علومه بمحطات غير صالحة لتسجيل مراحل تاريخ الأدب الحديث الذي من المفترض أن يكون " ما بعد الأدب المعاصر " لكن على ما يبدو أن بعض النقاد حاولوا الاجتهاد بوضع مناهج نقدية حديثة ربما لتناسب مع الشعر العمودي بشكل سري، لكنهم لم يخرجوا سوى بالنقد الغربي بأسلوب عربي ، مما أربك الناقد هذا الخليط غير المجدي لا بل أتى باعتكاف النقاد للأساليب النقدية الملتفة ... وعدم استيعاب طلاب الأدب العربي، لكثرة السياقات والمناهج الفلسفية المتشابكة، والتي لم تقدم جديدا لمدارس النقد العربي مقارنة بمدارس النقد الغربي، الذي لم يترك منهجا إلا وتطرق له وخاصة فيما يناسب الشعر المعاصر الذي اكتسح الساحات الأدبية، وكما ذكرنا فرض نفسه وسط المعارضين الذين يغالطون الواقع الحديث الذي وزع الأدوار بحسب الولادات الشعرية المتعددة الأجناس والمناصب . وأننا ندرك تماما أن كل ما ينضوي على فضاء ما ، يولد معه النقد الأدبي والإعجاب والاجتهاد وهذا ما يحصل على الساحة الأدبية حول النقد ومدارسة التي تتداول وتدور وبالنهاية اعترف به، وهذا ما كان عند العرب القدماء حينما كانت أوروبا تعارض عصور الظلام ، كان عند العرب سوق عكاظ وهو سوق للشعر بامتياز من قراءة ولفظ، على حدا سواء، وهذا واقع حال اليوم لان مناهج نظريات النقد الأدبي من الأساس جاءتنا من الغرب بأساليب أظهرت نظريات النقد ومدارسه وأجناسه... إلى أن أصبحت عالمية، وليست حكرا على مكان أو ناقد .... خاصة بعد أن حدث تحول جذري وكبير في أنماط القصيدة العربية من الشعر العمودي والشعر الحر والحدث الذي يقترب ويتماها مع نمط القصيدة العالمية ... فعلى سبيل المثال هل يمكننا التفريق بين قصائد بدر السياب و البياتي ونازك الملائكة/ أحمد سعيد/ وادونيس/ واحمد عبد المعطي حجازي/ وصلاح عبد الصبور/ وخليل حاوي/ و فدوة طوقان/ ويوسف الخال /ومحمود درويش/ و ادموند وشعراء عالميين مثل اركون الفرنسي/ وناظم حكمت التركي/ وغيرهم من رواد الشعر المعاصر ؟ ومن هنا نقول يجب على الناقد العربي أن يعود للنقد الغربي لأنه يتناسب مع جميع أجناس الشعر وخاصة المعاصر . لنستنتج أخيرا أن مناهج النقد الغربي أفضل من الآداب الأخرى علميا بعد اجتهادات لم تأت بغير ما لدينا .

الشاعر الكبير يحتاج إلى ناقد كبير ....من من الشعراء والشواعر النساء ترشيحات لنيل جائزة الشعر المتفرد ومن من النقاد يستحق ان ينال لقب الناقد الفنان....

وكأنك تريد أن توقعني بسهو الذاكرة ، هناك شاعرات وشعراء ونقاد وناق : الشاعر اللبناني وديع سعادة الشاعر والناقد التونسي يوسف رزوقة الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين الشاعر والناقد الليبي خليفة التليسي الشاعر والناقد والباحث العراقي كريم القاسم الشاعر والناقد الفلسطيني عز الدين المناصرة، الشاعر والناقد الجزائري ميلود حميدة الشاعر والناقد المصري نجيب سرور الشاعرة والناقدة المغربية نجاة الزباير الشاعر والإعلامي عياش يحياوي الشاعر المغربي محمد السرغيني الشاعر اللبناني فوزي المعلوف الشاعر المصري احمد شوقي الشاعر اللبناني فوزي بزيع الشاعر اللبناني فوزي المعلوف الشاعرة والقاصة اللبنانية د مريم الترك الشاعر والإعلامي رمزي عقراوي الشاعرة والناقدة السورية ندى محمد عادله الشاعرة مي زيادة الشاعرة الليبية عزة رجب الشاعرة السورية رندة حيدر الشاعرة والإعلامية فاطمة بوهراكة الناقد المغربي احمد العربي الناقد السعودي عبد الله الغذامي الناقد الفلسطيني الأردني على البتيرى الناقد المغربي دكتور حمام محمد زهير الناقدة اللبنانية يمنى العيد الناقد والباحث المغربي جميل حمداوي الناقد «المشرقي» السعودي عبدالله الغذامي الناقد الفلسطيني الأردني على البتيرى الناقد المغربي دكتور حمام محمد زهير الناقدة المصرية مريم نعوم مرسيدس وهناك العديد العديد ممن أبدعوا واجتهدوا بأقلام تسجل في تاريخ الأدب .

بعض تجلياتي الشعرية:

 

الكلام أولاً ... والقصيدةُ فيما بعد

ما معنى الشِّعرُ يُكتبُ
وَهُو لا يقبلُ الكذبَ
ولا يصدِّقُ الحقيقةَ ؟
كيف أطرقُ أبوابَ القصيدةِ !؟
وطبيبُ الشِّعرِ
يَضَعُ قانوناً للكتابةِ
ويقول بالكذبِ تتجمَّلُ الكلماتْ؟!
العاقلُ منا يفكِّرُ ويكتب
ُ ليكسر صُورَ الحزنِ
ِبالحقيقةِ نفسي لا ترضى بمكانِها
ولا ترضى أن تكتبَ الشعرَ وحدَها
ماذا أفعل؟
هنا رمتني العواصفُ والسنونُ
ولم تعنيني الصداقةُ وحدَها
ولم تتركْني للتفكيرِ وحدي ....
.
إذَن سأسلك الطريقَ التي أريدُ
وأُطلقُ الكلمات
ِ تَحكُمُ بين الخيالِ والحقيقة
ِ هناك جنسٌ يكادُ يُشبهني
فيه أنسجُ الحزنَ بكاءً
وهناك بكاءٌ ينسجُ الحزنَ
بالحقيقةِ .
هنا كلماتٌ لها أظافرٌ
تدخلُ صمتَ الأفكار
ِ وهناكَ بينَ الأرواحِ والكلمات
ِ خطوةٌ تكمنُ فيها السعادةُ
لِتُرْعِدَ أصابعي القصيدةَ
وفي نفسي خوفٌ
كأن الحياةَ ليستْ سِوى حبلٍ
يَشدُّنا لِلْوراءِ والأمام
سأسيطرُ على القصيدةِ
حتى لو وضعتِ السنونُ على رأسي
قبعةَ الشيبِ
*******

 

حنين إلى لبنان

يُلاحقُني تفكيري
بينما أَكنِّسُ أوراقَ وجودي
تهزّني خواطرُ الذكرياتِ
يجتاحُني شعورٌ
كحنينِ الطيورِ لأوطانِها
منذ أنْ غادرْتُ ساحِلَكَ
وكوكبَ أُمسياتِك
أَجلسُ كلَّ يوم
ٍ أُذّرِرُ نهرَ اغترابي
داخلَ حدودِ ملعبي
لأفجر معاناتي المخبأة
َ أتهيأُ للشقاءِ المتدرجِ
تنهالُ أظافرُ هذياني
أتلاشى لِلَحظاتٍ الجنونْ
وبريشةٍ موحشةٍ أُدَوِّنُ كلماتي
ثُمَّ أُعالجُ رموزَ السطور
ِ لأجعلَها كالمعابدِ المغلفةِ بالخرافاتْ..
يبحثُ عَنِّي تفكيري!
حينَ أُغادرُهُ لِبوابةِ النسيانِ
يلاحقُني كصديقِ وجودي
كالثائرِ المبشِّرِ يأتي بمفرداتِهِ
يلهو داخلَ نيراني
يضعُني بين غيابِ الوطنِ
كلَّ يومٍ كلَّ شهرٍ
وساعةٍ بساعةٍ من السنة
وكلما شردَ خاطري
كساعةِ سَكينةِ الأسودْ
وحين أُصوِّبُ عَيني
على مرورِ الطيورِ المجنحةِ
فوق صمتِ الصخور
هنا تموتُ كلُّ الأشياءِ حولي
كالمنازلِ التي لا تُشرع نوافذُها
كالمراكبِ التي لا تُبْحِر
بينما أُحاولُ مقاومةَ الحياةِ
كالعشبة التي لا تموتْ
قبل أنْ تبدأَ علاماتُ الشيخوخةِ
وأعزفُ على أوتارِ غُربتي
أَرْقصُ على طبولِ أَحْلامي
وقبل أن ينتهيَ مِشوارُ كلِّ سنةٍ
أَصرخ
ُ أشجارُ الأََرْزِ ضُميني بينَ أغصانِكِ
وبين أوراقِكِ
خبئيني وفي صفحاتِ تاريخِِكِ
ضَعيني وبين حروفِكِ الفينيقيةِ
اِبْحثي عن غيابي
ومع رياحِ الشرقِ أَرسلي لي ابتساماتِكِ
حتى لا أتجاوزَ حدودَ سريري
لا تتركيني أتجوَّلُ كالمهاجرينَ في الوطنِ السِّرِّي
لا تتركيني أستسلمُ لضَياعِي
وأتأملُ أهوالَ البشر
لا تتركيني بين عالمٍ مِنً الخشبِ
ألاعبُ ستائرَ الظلامِ أدخلُ ركنَ استسلامي
أسجلُ أيامَ بُعْدَكِ
وأُكَوِّرُ أرقامَ هويتي
بحباتِ الصنوبرِ المجففة
هنا لا السماءُ خيمتي
ولا الشوارعُ وطني
ولا الك

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الدور المصري يساهم في إنجاح ودعم خطوات المصالحة بين حماس والسلطة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
انتهت فترة التصويت