الثلاثاء, 17 يونيو 2018, 02:08 صباحاً
هيئة مسيرات العودة تندد باعتراض إسرائيل رحلة بحرية من قطاع غزة
سلطات الاحتلال تفرج عن جميع ركاب سفينة كسر الحصار 2 باستثناء القبطان ومساعدة
10/07/2018 [ 23:19 ]
تاريخ الإضافة:
هيئة مسيرات العودة تندد باعتراض إسرائيل رحلة بحرية من قطاع غزة

غزة - " ريال ميديا ":

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، عن ركاب سفينة كسر الحصار 2، عبر معبر بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأفات مصادر محلية أن جيش الاحتلال أفرج عن جميع من تم اعتقالهم على متن سفينة كسر الحصار 2، بإستثناء قبطان السفينة ومساعدة.

وانطلقت سفينة الحرية "2" من ميناء غزة، باتجاه ميناء ليماسول في قبرص، وتحمل على متنها جرحى ومرضى وطلبة في محاولة ثانية لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة.

نددت الهيئة الفلسطينية العليا لمسيرات العودة، وكسر الحصار في غزة، باعتراض البحرية الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، رحلة بحرية من القطاع في محاولة لكسر الحصارعنه.

وقال المتحدث باسم الهيئة، بسام مناصرة، في مؤتمر صحافي بمرفأ غزة البحري، إن قوات البحرية الإسرائيلية اعترضت سفينة الحرية 2، لكسر الحصارعلى مسافة 10 أميال بحرية من شاطئ غزة.

وذكر مناصرة، أن قوات البحرية الإسرائيلية اعتقلت طاقم القارب المكون من قبضان ومساعده و8 طلبة وجرحى مسيرات العودة على حدود قطاع غزة وإسرائيل.

واعتبر أن ما جرى للقارب "قرصنة إسرائيلية"، مؤكداً استمرار "الحراك السلمي على كافة المستويات لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة" منذ منتصف 2007.

وأكد الجيش الإسرائيلي، في بيان اعتراضه القارب الفلسطيني، لخرقه الطوق البحري حول قطاع غزة، دون أحداث استثنائية.

وهذه ثاني رحلة من نوعها، تطلقها هيئة مسيرات العودة، في شهرين عبر قارب كتب عليه "سفن الحرية 2 لكسر الحصار".

ومنعت البحرية الإسرائيلية سفينة الحرية الأولى من الإبحار خارج المياه الإقليمية لقطاع غزة في 29 مايو(أيار) الماضي، واعتقلت جميع المشاركين فيها قبل الإفراج عنهم بعد ساعات، باستثناء قبطانها.

يذكر أن سفينة الحرية "1" والتي انطلقت قبل 40 يوماً من ميناء غزة تعرضت للقرصنة واعتقل القراصنة الإسرائيليون كافة المشاركين على متنها، قبل أن يتم الإفراج عنه في ساعات المساء وأعادتهم إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز" شمال القطاع وأبقت على قبطان السفينة "سهيل محمد العامودي" في المعتقلات "الإسرائيلية".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت