الثلاثاء, 17 يونيو 2018, 02:06 صباحاً
"اللجنة الوطنية" و"الثقافة" يضعان الرؤى الأولية للقدس عاصمة الثقافة الإسلامية 2019
06/07/2018 [ 09:19 ]
تاريخ الإضافة:
"اللجنة الوطنية" و"الثقافة" يضعان الرؤى الأولية للقدس عاصمة الثقافة الإسلامية 2019

رام الله - " ريال ميديا ":

تباحث رئيس اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم محمود إسماعيل "أبو إسماعيل"، ووزير الثقافة إيهاب بسيسو، الخميس، في ترتيبات فعاليات القدس عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2019، التي ستقام بدعم من المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو".

وضع الطرفان تصوراتهم الأولية لآليات العمل التي سيتم اتباعها من أجل التحضير والتنسيق المشترك، وأكدا أهمية التعاون فيما بينهم للخروج بالصورة التي تليق بمدينة القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية وسكانها وثقافتها العريقة.

وأكد اسماعيل، حسب بيان للجنة الوطنية، دعم اللجنة الوطنية لنشاطات الوزارات ذات العلاقة بالتربية والثقافة والعلوم وضرورة تعاون اللجنة معهم، وعلى رأسهم وزارة الثقافة التي تقدم أبهى الصور لفلسطين ثقافة وشعبا من خلال فعالياتها ذات الطابع الحضاري رغم وجود الاحتلال والمنغصات العديدة والحصار السياسي والثقافي الذي يفرضه من خلال أذرعه العديدة، معبرا عن وحدة الرؤى ما بين هذه المؤسسات التي تهدف جميعا لمجابهة الحرب الشرسة ضد الثقافة الفلسطينية خاصة في مدينة القدس الشريف، ومشيرا لأهمية الدور التنسيقي للجنة الوطنية ما بين هذه المؤسسات المشتركة بذات الأهداف، وما بين المؤسسات الدولية العربية منها والإسلامية والدولية، وعلى رأسها منظمة "الإيسيسكو" ممثلة بمديرها العام عبد العزيز بن عثمان التويجري.

وأضاف إسماعيل "ان اللجنة تسعى دائما لطرح قضية القدس وما يشكله وعيها الحضاري والتاريخي من ثقافة وعملية تعليمية في شتى المؤسسات الدولية الشريكة، والتأكيد على أهمية إدراج القدس في المناهج التعليمية لكافة الطلبة العرب والمسلمين، وسنعمل دائما للقتال كل في موقعه لتكريس حالة من التضامن العالمي للوصول لهدفنا الرئيسي وهو إقامة دولتنا وعاصمتها القدس الشريف، وضرورة توظيف كافة الجوانب السياسية والثقافية لخدمة هذا الهدف"، مقترحا تطوير اتفاقية تعاون تعمل على تنظيم العمل ما بين اللجنة الوطنية والوزارة.

من جانبه عبر بسيسو عن سعادته بهذه الروح التعاونية والمبادرة من قبل رئيس اللجنة الوطنية، مؤكدا ضرورة الإسراع في تشكيل لجنة عليا ولجنة تنسيقية للبدء بالعمل بترتيب إقامة فعاليات القدس عاصمة الثقافة الإسلامية 2019، مشيرا لوجود فرص كبيرة أمام اللجنة على مستوى العمل العربي والإسلامي بمشاريع ضخمة تحقق الكثير للمشهد الثقافي الفلسطيني، خاصة بمدينة القدس.

وشدد على رغبة الوزارة بالاستمرار بهذا النهج التكاملي والتشاركي، وذلك في ظل توقعات كبيرة ينتظرها العالمان العربي والإسلامي من المؤسسات الثقافية الفلسطينية، وأضاف "علينا أن نعمل على تقوية الذاكرة وسد الفراغ الثقافي في فلسطين كونها الدولة السباقة دائما في شتى المجالات الثقافية وأرض خصبة لهذه المجالات بما تحتويه من تاريخ وثقافة عريقة.

وأشار بسيسو لرغبة الوزارة بإنجاح هذه الفعالية من أجل إعطاء أثر حقيقي على الساحة الفلسطينية، مشدد على أهمية ووجوب دراسة ذلك بشكل حثيث داخل وخارج مدينة القدس والتباحث حول التفاصيل مع كافة الأطراف، مع ضرورة وضع المملكتين المغربية والأردنية ضمن مساحة العمل للأنشطة، بصفة العاهل المغربي كرئيس للجنة القدس، والعاهل الأردني صاحب الوصاية على المؤسسات الوقفية في المدينة، وبالتالي فإن إشراك هذه الدول يزيد من هذا الأثر حينما يتم توجيه مؤسساتهم الثقافية والإعلامية صوب القدس وقضاياها، ويأتي بحزمة قوية من الإشعاع تجاهها وهي محاصرة ومهددة سياسيا وثقافيا.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت