الجمعة, 20 يونيو 2018, 16:04 مساءً
غزة المدينة البسيطة..للكاتب وليدالعقاد
12/01/2018 [ 01:07 ]
تاريخ الإضافة:
غزة المدينة البسيطة..للكاتب وليدالعقاد

وليد العقاد*:

غزة مدينة بسيطة، كحال المدن التي تقاتل للحصول على لقمة عيشها، أحيانًا أقف على شرفة غرفتي، أنظر بعمق الليل الذي يسودها، أبتسم بحزن صامت، وقد تنسل من عينيَّ دمعة أو دمعتين، مشهد تراجيدي متعارف عليه في شرفات الحارات وأزقتها المعدومة من الفرح. الناظر إلى واقعها يجدها كالفتاة البيضاء اليافعة، ممشوقة القوام، بهية الطلة، ذو قدرة سحرية لتسرق اللب من ناظريك وتنثره أمامك دون أن تعترض، جميلة هذه المدينة الشابة، كيف لها أن تحافظ على اتزانها رغم كل الحروب التي أُجبرت أن تخوضها، تحمل اصرارًا ورغبة ملحة للحياة. غزة مدينة الاصطدامات المتتالية، تقاتل لتنتصر بضعفها، هذه المآسي التي امتصت نضارتها وجمالها، أحالت أهاليها إلى مقبرة يعيشون فيها كالأموات وأشباههم من الذين يتمسكون بحبل الحياة وأمل العيش الرغيد. مسكينة هذه المدينة، ومساكين هم أهلها الذين لم يحظوا بلذة الحياة ولم يتذوقوا طعم السعادة قط. أخرجت أوضاع غزة المأساوية قاطنيها إلى الفقر والحرب فبدت كعجوز طاعنة بالسن، ذهب جمالها واختفى بريقها ولمعانها الساحر، وبقيت وحيدة هزيلة، يفيض منها الأسى من كل جانب، في وقفة عميقة أمام شرفة الزمن أتأمل الحال قليلًا ماذا لو كانت غزة نافذة مفتوحة على العالم حتمًا سيمتلئ العالم بسحرها الأخاذ. غزة مدينة عجيبة، والمفارقات فيها لا تنتهي، بل تتجدد باستمرار، فهي مدينة عظيمة تهب الحب وهي بأشد الحاجة إليه، غزة معجزة، وأنبياء هذه المعجزة هي نحن.

*كاتب فلسطيني مقيم في غزة:

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
إعادة توزيع مهام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد الانتخابات وتغير مسميات دوائرها بمسميات جديدة يساهم في منع الازدواجية بين مهامها ومهام ودوائر السلطة ؟
نعم
لا
ربما
سحب صلاحيات المنظمة
يساهم بارتقاء اداء المنظمة
انتهت فترة التصويت