الجمعة, 19 يناير 2018, 17:42 مساءً
إصابة مواطن خلال التصدي لهجوم مستوطنين على قرية عراق بورين
شهيدان وإصابات برصاص قوات الاحتلال بمواجهات شهدتها الضفة وغزة
سلطات الاحتلال تصادر مساحات واسعة من أراضي مدرسة بورين جنوب نابلس
11/01/2018 [ 17:46 ]
تاريخ الإضافة:
شهيدان وإصابات برصاص قوات الاحتلال بمواجهات شهدتها الضفة وغزة
صورة توضيحية من الارشيف

غزة - رام الله - " ريال ميديا ":

 استشهد مساء اليوم الخميس فلسطينيان وأصيب ثلاثة آخرين برصاص قوات الاحتلال، اثر مواجهات في المناطق الشرقية لقطاع غزة، وأخرى في جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادالناطق باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة أن الفتى أمير عبد الحميد أبو مساعد (16 عاماً)، ارتقى اثر إصابته برصاص الاحتلال في الصدر خلال مواجهات على السياج الفاصل شرق البريج وسط قطاع غزة، فيما أصيب ثلاثة آخرين ،أحدهم بحالة خطيرة برصاصة في البطن، تم نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى لتلقي العلاج .

كما قام جنود الاحتلال باطلاق النار على مجموعة من الشبان الفلسطينيين خلال تظاهرة قرب السياج الفاصل شرق البريج، رفضاً لقرار ترامب حول القدس، والحصار المفروض على قطاع غزة . 

وفي الضفة الغربية أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد الفتى علي عمر نمر قينو(16عاماً)، برصاصة بالرأس أطلقها جنود الاحتلال خلال مواجهات في قرية عراق بورين جنوب غرب نابلس .

واقتحمت قوات الاحتلال القرية ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان، فعمد جنود الاحتلال إلى إطلاق الرصاص الحي بشكل مباشر تجاه الشبان.  

كما أصيب مواطن في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب تصدي المواطنين لهجوم من قبل مجموعة من المستوطنين على قرية عراق بورين جنوب نابلس، مساء اليوم الخميس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس إن مواطنا أصيب برصاص الاحتلال في الرأس، خلال مواجهات شهدتها قرية عراق بورين، خلال محاولة المواطنين التصدي لهجوم من قبل المستوطنين، ما استدعى نقله لمستشفى رفيديا لتلقي العلاج.

و 

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن مصادرة مساحات واسعة من أراضي بلدة بورين، جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مدير مدرسة بورين الثانوية المختلطة إبراهيم عمران:" أن ضابط الارتباط الإسرائيلي، برفقة نائب قائد جيش الاحتلال بالمنطقة، تواجدوا على الأراضي التابعة للمدرسة، وأبلغوه بقرار المصادرة.

وأوضح أنهم أبلغوه بنيتهم وضع سياج في منتصف مساحة الأراضي التابعة للمدرسة، زاعمين أن الهدف هو حماية المدرسة من هجمات المستوطنين المتكررة.

وأضاف أن الموقع الذي سيقام فيه السياج، من شأنه اقتطاع أكثر من 20 دونما من اراضي المدرسة البالغة 55 دونما.

وقال:"أنه رفض مبررات اقامة هذا السياج، وأبلغ ضباط الاحتلال بأنه لو كان هدفهم حماية المدرسة، فإن السياج يجب أن يوضع على حدود الأرض عند بداية الشارع الالتفافي، لكن الضباط أبلغوه أنهم ينفذون الأوامر".

وأوضح أن تسييج الأرض سيحول دون زراعتها وفلاحتها والاستفادة منها مستقبلاً.

يذكر أن مدرسة بورين التي تقع بالقرب من الشارع الالتفافي المؤدي إلى مستوطنة "يتسهار" تتعرض باستمرار لهجمات المستوطنين، بالرغم من وجود برج مراقبة للاحتلال على بعد عشرات الأمتار.

وتشهد المناطق الشرقية لقطاع غزة وكافة مناطق التماس بالضفة الغربية المحتلة مواجهات شبه يومية مع قوات الاحتلال، التي تعمد إلى إطلاق النار وقنابل الغاز السام بكثافة على التظاهرين الرافضين لقرار إعلان القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي. 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
انعقاد المجلس المركزي في الرابع عشر من الشهر الجاري يساهم في تعزيز المصالحة الفلسطينية والمواقف الفلسطينية في مواجهة قرارات الرئيس الامريكي دونالد ترامب ؟
نعم
لا
لا أعرف
ربما
غير متأكد
انتهت فترة التصويت