الاثنين, 18 ديسمبر 2017, 20:15 مساءً
طالب وشقيقته يُخفيان جثة والدتهما بالدولاب 3 سنوات بالإسكندرية
02/12/2017 [ 09:12 ]
تاريخ الإضافة:
طالب وشقيقته يُخفيان جثة والدتهما بالدولاب 3 سنوات بالإسكندرية
صورة توضيحية من الارشيف

الاسكندرية - " ريال ميديا ":

تُجري نيابة ثانٍ المنتزه بالإسكندرية تحقيقات موسعة بإشراف المستشار أشرف المغربي، المحامي العام، في واقعة إخفاء طالب بالمرحلة الإعدادية وشقيقته جثة والدتهما عقب وفاتها بدولاب حجرة نومها لمدة 3 سنوات، تنفيذًا لوصيتها للحفاظ على الميراث.

بدأت الواقعة حينما فوجئ الرائد عمر يوسف، رئيس مباحث قسم شرطة المنتزه ثانٍ، بطالب بالصف الثالث الإعدادي، يطلب مقابلته لأمر مهم، وبصوت متلعثم طلب من الضابط أن يتوجه معه إلى المنزل لاستخراج جثة والدته من دولاب حجرة نومها بعد أن أخفاها طوال 3 سنوات، تنفيذاً لوصيتها.

وبعرض البلاغ على اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، أمر بسرعة التوجه فورا إلى منزل الطالب لفحص البلاغ.

توجه اللواء شريف عبدالحميد مدير المباحث الجنائية والعميد هشام سليم رئيس المباحث برفقة قوة من مباحث قسم شرطة ثان المنتزة، وتبين وجود جثة المجني عليها «ب. ف»، 42 سنة، ربة منزل، في حالة تحلل عبارة عن هيكل عظمي، مغطى بمرتبة وعدد من الوسادات، وتم نقل الجثة إلى المشرحة لفحصها.

وتبين من التحقيقات المبدئية أن المتوفاة كانت تعاني أمراضًا مزمنة، وقرر ابنها، طالب، 15 سنة، وشقيقته، 21 سنة، طالبة بكلية الآداب، بإخفاء الجثة بناءً على رغبتها حتى لا يعلم أحد من أقاربها، ويتمكن أولادها من أخذ الأموال التي تركتها لهم.

أمر المستشار أشرف المغربى المحامى العام لنيابات المنتزة بحجز المبلغ وشقيقته على ذمة تحريات المباحث، بعد اتهامهما بإخفاء جثة والدتهما داخل دولاب غرفة النوم، وطلب أخذ عينة DNA للتأكد من أن الجثة لوالدتهما، وندب خبراء الأدلة الجنائية وندب الطب الشرعي لفحص الجثة وتحديد سبب الوفاة واستدعاء أقارب المتوفية لكشف لغز الواقعة والأسباب الحقيقية وراء إخفاء الجثة لمدة 3 سنوات .

المصري اليوم - ناصر الشرقاوي:

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
ما هو المطلوب فلسطينياً للرد على عنجهية الاحتلال وقرار دونالد ترامب بشأن القدس ؟
التوجه لمجلس الامن لطلب دولة كاملة
لن تضيع القدس ما دام في العرب عرق ينبض.؟
استقالة الرئيس عباس ؟
استقالة الرئيس عباس وحل السلطة ؟
انتفاضة شعبية موجهة ضد الاحتلال ؟
لا كبيرة وواضحة ضد مشاريع التسوية؟
ينتهي التصويت بتاريخ
20/12/2017