الاثنين, 18 ديسمبر 2017, 20:13 مساءً
رافية إبراهيم: رئيسة شركة اريكسون للشرق الأوسط و أفريقيا
إريكسون تساعد المشغلين على تحقيق دخل إضافي من مصادر دخل جديدة
أثر تكنولوجيا الجيل الخامس على المشغلين و الأرباح
27/11/2017 [ 21:46 ]
تاريخ الإضافة:
إريكسون تساعد المشغلين على تحقيق دخل إضافي من مصادر دخل جديدة
السيدة/رافية إبراهيم: رئيسة شركة اريكسون للشرق الأوسط و أفريقيا

دبي - " ريال ميديا ":

بفضل تاريخها الذي يمتد على مدى أكثر من 140 عاما، أثبتت اريكسون نفسها بكونها شريكا مرنا لمشغلي الإتصالات الذين يتطلعون إلى تحقيق الدخل من مصادر دخل جديدة. وقالت رافية إبراهيم، رئيسة شركة إريكسون للشرق الأوسط وأفريقيا، في حديث خاص قالت إن تجربة الشركة وفهمها لاستخدام الأتمتة والعمليات يجعلها الشريك المثالي لمشغلي الاتصالات الراغبين في تبني التغيير.

مع أكثر من 36 عاما من الخبرة في صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية، وخاصة في الشبكات والخدمات الرقمية، لدى رافية ابراهيم شغف كبير وخبرة عميقة لاتخاذ مشغلي الاتصالات في أفريقيا والشرق الأوسط إلى المستوى التالي من حيث اعتماد التكنولوجيا. وكانت اريكسون قد اعلنت عن تعيين رافية إبراهيم كرئيسة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الجديدة في أبريل العام 2017، مع الذكر ان رافيةقادت منطقة اريكسون في الشرق الأوسط منذ يوليو العام 2014.

تُقر رافية بأن إریکسون تمر بتغيرات  عميقة. وبالرغم من تسجيل الشركة انخفاضا بنسبة 6٪ على أساس سنوي في إيرادات الربع الثالث للعام 2017، الا ان الشركة ما زالت حذرة  وتتطلع للعديد من الأعمال، خاصة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث وقعت اريكسون مذكرات تفاهم مع شركات الاتصالات الرائدة للتخطيط لإدخال شبكة الجيل الخامس.

مساعدة المشغلين على تقديم تكنولوجيا الجيل التالي هي واحدة من نقاط تركيز اريكسون للمضي قدماً، في الوقت الذي تساعد فيه أيضا المشغلين لتحقيق الدخل من شبكات الجيل الرابع 4G القائمة.

وقالت رافية "إالجيل الخامس هو الحقبة القادمة، حيث سيأخذ كل بائع متنقل إلى المستوى التالي، ولكننا بحاجة إلى معرفة كيفية جعله أسرع وأكثر كفاءة وسهولة للمشغلين من أجل التطور". "هذه هي قدرتنا التنافسية – المشغلون يعملون نحو جعل الجيل الخامس موجود ، وكذلك نحن. لذلك، في مجال تكنولوجيا الراديو، هذا هو ما نعمل عليه: كيفية جعل الإنتقال نحو الجيل الخامس سهلاً، بالإضافة الى كيفية تحقيق الدخل من الجيل الرابع".

قامت شركة الإتصالات السعودية "موبايلي" مؤخرا بمنح إريكسون عقد تحديث لرفع مستوى شبكة النفاذ في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية، ونشر أحدث ميزات نظام راديو إريكسون. كما وقعت اريكسون صفقة في أكتوبر مع شركة "إتصالات مصر" لتحديث وتوسيع شبكتها الأساسية وأنظمة دعم الأعمال. وقال المشغلون أن الشراكة ستساعدهم على الاستفادة من النمو في الجيل الرابع وتمهيد الطريق نحو الجيل الخامس وإنترنت الأشياء (IOT).

ووفقا لأحدث تقرير من إريكسون  حول الإتصالت المتنقلة (Mobility Report) من المتوقع أن تسجل الإشتراكات الأولى في الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الفترة الممتدة العام من 2020 إلى العام 2022، لتصل إلى حوالي 17 مليون مشترك بحلول العام 2023. كما يذكر التقرير أن الجيل الخامس سيكون تقنية هامة في تطوير الرقمنة الصناعية، على الرغم من أن إنترنت الأشياء لا يزال في مراحله الأولى في معظم أنحاء المنطقة، ولا تزال هناك أمثلة عن كيفية مساعدته بالفعل على تحسين سبل عيش مجتمعات وصناعات الشرق الأوسط.

وفي تركيا، كانت مبادرات الزراعة الذكية مستمرة منذ العام 2011، وهناك مبادرات مماثلة جارية الآن في أجزاء من أفريقيا، وفقا للتقرير. وتقوم السوق السعودية باستكشاف الرصد عن بعد لآبار النفط وإتاحة شبكات مؤقتة في حالات الكوارث. وفي جنوب أفريقيا، يجري إدخال تكنولوجيا النطاق الضيق – إنترنت الأشياء لمعالجة قطاع المرافق، مما يتيح أدوات لكفاءة الطاقة مثل العدادات الذكية.

"وباختصار، فإن تقنيات مثل الجيل الخامس وإنترنت الأشياء تخدم الاحتياجات المتنوعة للمنطقة"، كما يقول التقرير. واضافت رافية "هذه التقنيات ستفتح مصادر دخل جديدة نتيجة للصناعة الرقمية وسوف تحسن مستويات المعيشة فى هذه الدول".

الفواتير الرقمية والشحن

وهناك مجال تركيز آخر لإريكسون هو الفوترة الرقمية والشحن. وقالت رافية إن الشركة تبحث في طرق أتمتة الفوترة والشحن لجعلها أكثر مرونة، وفي هذه الحالة يصبح اكتساب العملاء أسرع. هذا هو الفضاء الذي تعمل فيه اريكسون لمساعدة زبائنها على معالجة الرقمنة "لأن كل شيء سيكون رقمي". "تنظر اريكسون في كيفية مساعدة المشغلين على تبني المزيد من الممارسات الرقمية".

وأتابعت رافية ان اريكسون تركز ا أيضا على توفير الخدمات المدارة ، "والتي لا تتعلق بتوفير صيانة ميدانية منخفضة، على سبيل المثال". الأمر يتعلق بتوفير الأتمتة والتأكد من أن العمليات ستكون أسرع وأسهل لتقديم أفضل تجارب للعملاء. كما أن الأمر يتعلق أيضا بإيجاد طرق جديدة لإضافة قيمة إلى ما تم التعاقد معه مع شركة إريكسون من مصادر خارجية.

وأضافت رافية: "نظرا لخبرتنا وبسبب فهمنا لاستخدام الأتمتة والعمليات، يمكننا أن نفعل ذلك بطريقة أفضل. إذا تمكنا من ايجاد هذه المناطق ودعم العملاء فيها، سنحقق الفوز بالنسبة لنا ولعملائنا. ونحن نعتقد أن التركيز على هذه المجالات هو منطقيا بالنسبة للمشغلين ولإريكسون على المدى الطويل ".

في معرض جيتكس 2017 في دبي، دخلت اريكسون في شراكة مع شركة الإتصالات المتكاملة في الإمارات العربية "دو" لاستكشاف طرق جديدة لتوفير منصة سحابية للشركات في ما يخص الفوترة الرقمية المرنة. بعض زبائن دو هم شركات في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. الفوترة المرنة سوف تساعد "دو" على إعطاء مستويات الخدمة المناسبة لعملائها.

وشرحت رافية:" سوف يكون هناك أيضا وسيلة أكثر مثالية لاستخدام التكنولوجيا اذ ان تكنولوجيا السحابة أسرع وقابلة للتوسيع"، "هذا هو ما نريده لـ "دو": خدمات أفضل لعملائها وتحسين وصولهم إلى السوق، وأيضا  وصول دو لمجموعة واسعة من الشركات".

وقال فريد فاريدوني، مدير العمليات في "دو"، إن الشراكة ستمكن المشغل من "زيادة تمكين أصحاب المصلحة في عصر التحول الرقمي من خلال تسهيل وصولهم إلى الأسواق بسرعة". وقال فريد إن حلول اريكسون الفريدة توفر المرونة التي نحتاجها، مع القليل من جهود التخصيص اللازمة للاندماج في التكنولوجيا الموجودة لدينا. "

وتتوقع اريكسون 29 مليار جهاز متصل بحلول العام 2022، منها حوالي 18 مليار في إنترنت الأشياء. وبفضل هذه الإمكانية الهائلة في السوق، فإن المشغلين الأولين في جميع أنحاء العالم يضعون أنفسهم على خط الاستفادة من هذه الفرصة من خلال نشر الحلول التي تساعد الشركات على تقديم خدمات جديدة مبتكرة بسرعة". وأقالت رافية: "سيتيح حلنا للمشاريع والفواتير السحابية لشركة دو تحقيق الدخل من الخدمات الحالية وتطوير عروض جديدة وتسريع عملية التحويل الرقمي في المنطقة".

ويتحرك العديد من مشغلي الاتصالات في حيز المشاريع وينتقلون بعيدا عن مصادر إيرادات الاتصالات التقليدية. وقد وضعت اريكسون نفسها كعامل مساعد في ذلك، مما ساعد المشغلين على تحقيق المزيد من الدخل في مصادر دخل جديدة أو تعزيز مصادرهم الحالية.

وتابعت رافية: "نحن ننظر إلى المجالات التي يمكننا أن ندعمها وهذه المناطق هي جزء من خطة نشارك بالفعل فيها"، إنها طريقة محسنة للعمل يمكن أن نقدمها أو عمليات جديدة تستخدم نفس التكنولوجيات التي كنا ننتشرها. هذا هو المكان الذي نرى أنفسنا فيه "إضافة قيمة لعملائنا الحاليين".

خطة الشرق الأوسط وأفريقيا

في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، من المتوقع أن تزيد اشتراكات الهواتف الذكية من 670 مليون إلى 1.510 مليون في السنوات الخمس المقبلة، مما سيؤدي إلى حركة في البيانات لكل هاتف ذكي نشط وستتضاعف ست مرات تقريبا، من 2.2 غيغابايت / شهر إلى 12 غيغابايت / شهر، وفقا لتقرير إريكسون للإتصالات المتنقلة..

واليوم، تمثل حركة البيانات المتنقلة في المنطقة 83 في المائة من إجمالي حركة الاتصالات المتنقلة، ومن المتوقع أن تزيد إلى 98 في المائة بحلول العام 2023، مما يجعلها أكثر انسجاما مع المتوسط العالمي. وهذا يتطلب من المشغلين التوصل إلى استراتيجيات فعالة متباينة من تجارب المستخدم الاستثنائية والأداء الأمثل للشبكة.

ترى شركة اريكسون إمكانيات هائلة في المنطقة، وفقا لما ذكرته رافية الذي يعكس استراتيجية الشركة للمنطقة هذا الشيء. وأضافت أن لدى اريكسون ثلاثة قطاعات من العملاء في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط، غالبية مشغلي الاتصالات في الشرق الأوسط هم مشغلون اساسيون الذين ادخلوا الجيل الرابع في نطاق عملهم.

وقالت رافية إن هؤلاء المشغلين "حريصون جدا على فهم كيفية التطورنحو الجيل الخامس، ويريدون معرفة ما إذا كان بإمكانهم استخدام شبكة  الجيل الرابع الحالية للانتقال إلى الجيل الخامس من خلال اتخاذ الخطوات اللازمة دون الاستثمار بكثافة". "هذا هو جزء واحد من عملائنا، وسوف نستمر في تثقيفهم على الطرق التي تمكنهم من البدء في عملية التطور دون استثمار أكثر مما يحتاجون إليه".

ثم هناك شريحة من العملاء الذين دخلوا للتو في 4G. إن ما يحتاجون إلى القيام به، وفقا لرفيا، هو تحسين شبكاتهم بشكل أفضل لضمان أن يكون لديهم أفضل شبكة أداء لجذب أنواع مختلفة من المستخدمين لديهم، والتي يمكن أن يكون الشباب، عملاء من الشركات، وما إلى ذلك، وجميع الذين يحتاجون إلى أنواع مختلفة من خطط البيانات.

الجزء الأخير من العملاء هم أولئك الذين لا يزالون في نطاق الجيل الثالث. وقالت رافية إن هؤلاء  هم المشغلون، الذين يتخذون من أفريقيا مقرا لهم،  هم يحتاجون إلى نشر المزيد من التكنولوجيا. الجيل الثالث يُستخدم على نطاق واسع في أفريقيا للبيانات ولذلك فإن دور إريكسون هو تقديم أفضل السبل لضمان أن المشغلين يمكنهم توفير الجيل الثالث على نطاق واسع دون التعويض عن جودة الصوت، لأن الصوت مهم أيضا في أفريقيا.

وأضافت رافية: "إن تركيزي في العام 2018 هو التأكد من أننا نولي الاهتمام الصحيح لأنواع العملاء الثلاثة التي لدينا اليوم". "نحن ندعم المشغلين في جميع أنحاء المنطقة في مختلف مراحل تطور الشبكة مما يتيح اداء أفضل للشبكات وتجربة عملاء متمايزة".

التحديات التي تواجه المشغلين

وفقا لإريكسون، منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا منطقة متنوعة ومشغلو الاتصالات فيها يعتمدون استراتيجيات مختلفة للنمو. وبسبب هذا التنوع، يحتاج المشغلون إلى خارطة طريق لتطورالتكنولوجيا ليتم تخصيصها في ما بعد،إلى جانب استراتيجية مخصصة للطيف لخلق قيمة للنظام البيئي بأكمله.

تعترف اريكسون بالتحديات التي تواجه المشغلين، وتقلص مصادر الإيرادات التقليدية، ولذلك يجري استكشاف مصادر جديدة للإيرادات. ومع أن العالم أصبح أكثر ارتباطا، فإن الصناعات تشهد تحولا مدفوعا بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما يخلق فرصا جديدة لإيرادات مشغلي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ومن المتوقع أن تصل الإيرادات التراكمية في الشرق الأوسط وأفريقيا إلى 242 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2026.

وأضافت رافية "بالنظر إلى المشغلين الذين نتعامل معهم اليوم في المنطقة، فإنهم في الواقع متقدمون جدا عندما يتعلق الأمر بالنظر في نماذج أعمال جديدة"."معظم المشغلين الذين نتعامل معهم هم من أصحاب المشاريع وهم يعرفون أين نقاط الألم لديهم ".

وتابعت رافية: "سوف يشيرون إلى نقطة الألم لديهم ويشرحون كيف لا يريدون مثلا إنفاق الكثير على النفقات التشغيلية، ويريدون استثمار رؤوس أموالهم الرأسمالية على مدى عدد معين من السنوات. نحن بحاجة إلى العمل مع نموذج عمل مختلف لدعمهم. أعتقد أن شركات الاتصالات متقدمة جدا ".

إن إدخال الجيل الخامس سيكون تقنية مهمة في تطوير الرقمنة الصناعية، وفقا لإريكسون، وخاصة بالنسبة لحالات الاستخدام التي تعتمد النطاق المنخفض للغاية وموثوقية عالية. ولكن ليس كل المشغلين في الشرق الأوسط وأفريقيا على نفس المستوى. على سبيل المثال، لا يزال العراق يقتصر على الجيل الثالث ، في حين أن الإمارات تتطلع إلى تقديم الجيل الخامس في الوقت المناسب لمعرض اكسبو 2020.

وقالت رافية: "بالنسبة للمشغل الأكبر، فإنه من الأسهل بالنسبة لنا الانتقال إلى منصة مختلفة، مثل السحابة، والعثور على نماذج أعمال مختلفة، لأن هذه هي الطريقة التي يمكن أن نتحركبها إلى الأمام". "الشركات الأخرى الأصغر تريد نفس الشيء، ولكن على نطاق مختلف، كما انهم يبحثون عن نماذج أعمال جديدة. وبالنسبة لإريكسون، علينا أن نكون قادرين على التكيف مع متطلبات المشغلين بشكل أسرع ".

وأشارت رافیة أن "المشغلون الذین یحتاجون إلی نشر طویل لمشروع ما یحتاجون إلی موارد مخصصة، ويمكن أن يكون ذلك لمشروع تحويل يمكن أن يستغرق سنتين إلى ثلاث سنوات على مراحل. ولذلك، فإن تفاني الموارد التقنية والخبرة التي نعطيها سيكون محددا جدا ويستهدف أنواع الاختصاص وعدد الأشخاص ."

عندما يتعلق الأمر بنوع مختلف من المشغلين الذي يطلبون مشروعا أصغر، قالت رافية إنها تفكر حاليا في معالجة احتياجاتها من خلال القنوات غير المباشرة. واضافت "ربما يكون هذا افضل وسيلة، بشرط ان يكون لدينا نظام بيئي يسمح بالامر الذي يجب القيام به، جنباً الى جنب مع الانتشار الذي يتعين القيام به، بالاضافة الى تدريب مقدمي الخدمات الذين يمكنهم القيام بالانتشار بدلا منا".

"أنا ادرس هذه الفكرة في الوقت الراهن، وبحلول العام 2018 يجب أن يكون لدينا خطة أكثر رسوخا للتأكد من أن يتم التعامل مع جميع عملائنا بالطريق الصحيحة، أنهم راضون، وعملنا معهم أيضا منطقي بالنسبة لنا - ذلك يذهب في كلا الاتجاهين ".

وقد وقعت اريكسون مذكرات تفاهم مع بعض المشغلين المتطورين في المنطقة، حيث تركز هذه المذكرات حول تقاسم أفضل حالات الإستخدام وقالت رافية إن بعض حالات الاستخدام ستكون أكثر ملاءمة لبعض المشغلين وليس بالضروري ذلك بالنسبة للآخرين.

الطريقة الوحيدة لتحديد حالات الاستخدام المناسبة لمشغلين معينين هي فهم نقاط القوة التي يتمتعون بها، لأنه في كل بلد يمكن أن يكون مختلفا. في تركيا، على سبيل المثال، يمكن أن تكون الزراعة قضية استخدام مهمة، ولكن ليس كثيرا بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يمكن أن تكون الروبوتات أكثر أهمية.

"تعتمد اريكسون على التجارب التي يتمتع بها المشغلون في أماكن أخرى من العالم والتي كانت أكثر تقدما في اختبار بعض حالات الاستخدام، ومن ثم نناقش هذه الأساليب مع المشغلين الذين نعمل معهم في هذه المنطقة لمعرفة ما إذا كانت الممارسات نفسها يمكن أن تعمل من أجلهم ".

وقالت "اننا نناقش مع المشغلين فى هذه المنطقة ما اذا كانوا قادرين على تحقيق دخل من بعض حالات الاستخدام، واذا ما قالوا انهم يستطيعون ذلك، فسنتمكن من العمل على جعل الانتشار حقيقة واقعة".

وفقاً لإريكسون: لقد أصبح توفير تجربة جيدة للمستخدم من الاختلافات الهامة لمشغلي شبكات الهاتف النقال في المنطقة، وهذا ما له تأثير على ولاء المشتركين وكفاءة المشغلين. ويركز المشغلون على الحفاظ على كفاءة أداء الشبكات مع توليد أفضل عائد ممكن، وتفخر إريكسون بأن تكون ميسرا لذلك.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
ما هو المطلوب فلسطينياً للرد على عنجهية الاحتلال وقرار دونالد ترامب بشأن القدس ؟
التوجه لمجلس الامن لطلب دولة كاملة
لن تضيع القدس ما دام في العرب عرق ينبض.؟
استقالة الرئيس عباس ؟
استقالة الرئيس عباس وحل السلطة ؟
انتفاضة شعبية موجهة ضد الاحتلال ؟
لا كبيرة وواضحة ضد مشاريع التسوية؟
ينتهي التصويت بتاريخ
20/12/2017