الجمعة, 24 نوفمبر 2017, 12:49 مساءً
حفل توقيع كتاب "عن الحب والوطن" للكاتب صلاح عبد العاطي
قليل من الحب للوطن يختصر السبيل. هي أهم كلمات من ذهبوا في سبيله، وهي بريق لكل ما هو آت. فهل ندركها حتى تقينا مخاطر انقسامنا و انزلاقنا وتيهنا في كل الجهات
14/11/2017 [ 08:40 ]
تاريخ الإضافة:
حفل توقيع كتاب "عن الحب والوطن" للكاتب صلاح عبد العاطي

غزة - " ريال ميديا ":

في اجواء ادبية وثقافية وطنية جرت مساء الاثنين مراسم توقيع كتاب "عن الحب والوطن" للكاتب صلاح عبد العاطي بحضور اكثر من 2000 مشارك ومشاركة من قيادات العمل الوطني والقوي السياسية والمحامين والباحثين ونشطاء المجتمع المدني والادباء والاكاديمين والنواب القضاة، والقيادات النسوية والشبابية والنقابية واصدقاء وزملاء وعائلة الكاتب ليتحول الحفل الي مهرجان وطني ادبي وثقافي وسياسي اكد فيه الكاتب والمتحدثين على اهمية حب الوطن والعمل من اجل حريته وخلاصه من الاحتلال واستعادة الوحدة وانهاء الانقسام على اسس الشركة والتوافق على مشروع وطني وبرنامج سياسي وحكومة وحدة وطنية واعادة بناء واصلاح منظمة التحرير وثبيت قانون المحبة والتسامح والقبول بالتعددية وتعزيز صمود المواطنين بما يمنح الامل ويعزز النضال الوطني في موجه الاحتلال..

وقال الكاتب صلاح عبد العاطي مجموعة نصوص تتسأل عن كيفية افتكاك الحرية والحب والقمح والزهر من احلامنا، حتى لا نمسي غرباء في الوطن.
هي أيضا محاولة من محاولاتي القديمة والجديدة في الكتابة الإبداعية، التي اشغلني عنها انخراطي المباشر وانشغالي في الهمّ الوطني والعمل الحقوقي والسياسي والاجتماعي والثقافي الامر الذي أدي إلى تراجع اهتماماتي الأدبية، لدرجة وصلت إلى ذيل الأولويات.
وبالرغم من طغيان العمل والكتابة السياسية والقانونية والحقوقية والمجتمعية على شخصيتي، إلا أنني أبقيت لنفسي نافذة أدبية كإنسان ألجأ إليها، أدوّن فيها مشاعري، ووجعي وأوجاع الناس، وأحلامي وأحلامهم، وأملي وآمالهم، وفرحي وأفراحهم، وتفاعلي وتفاعلهم مع محطات وانتهاكات وقضايا مرت بها قضيتنا وشعبنا.
ولا أخْفي سرًا إن قلت إن الأدب بكل مكوناته كان الحارس لإنسانيتي ولأملي ولحبي، ولقيمة الوطن في داخلي.
وقد كتبت معظم هذه النصوص خلال أسفاري المتعددة التي أتاحت لي فرصة استعادة حاسة الكتابة وشغف الأدب، ونظرًا لأننا نعيش في عالم السرعة والاختصار، فقررت على غير عادتي التلخيص والتكثيف في النصوص التي شاركت بعضها أصدقائي القراء على صفحتي في الفيس بوك، والتي حظيت بالإعجاب وعبارات التشجيع في كل مرة، وبالجدل وبعض التمتمات احيانا، ولان الكتابة فعل حياة، ونظرًا لتشجيع بعض الأصدقاء والصديقات ولأنها تستحق ... فقد قررت أن أفرج عنها.
آمل أن ينال العمل إعجابكم، وأن يشكّل إضافة للأدب والمكتبة العربية، وأن يفتح فضاء ملونًا بالحب والأمل رغم الألم وكل التحديات، وكعادتي سبقي أرتل العشق لفلسطين الوطن الذي يعيش فينا.

وقد اشاد المتحدثين بالكتاب والكاتب الذي حب الكل واحبه الكل. وقدمت فرقة ددوين اغاني انسانية ووطنية وفيما قدمت فرقة العنقاء استعراضا فلكلوريا ، فيما قدم الكتاب والقيادات السياسية والمثقفين وقيادات المجتمع والكتاب بطاقات حول الكتاب ومضمامينة .

..:: ألبوم الصور ::..
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
برأيكم التقاعد المبكر لموظفي السلطة منهم العسكريين والمدنيين؟
اعادة الاعتبار للوظيفية العسكرية والمدنية؟
التخلص من عسكريين ضمن منظومة الانهزام العسكري؟
فتح مجال للخريجين وتكدسهم للعمل؟
قرار مجحف لاينصف العاملين المدنيين والعسكريين؟
قرار مجحف لاينصف العاملين المدنيين والعسكريين؟
مناسب لاتاحة الفرصة لاستيعاب موظفي حماس وعملية الد
عقاب جماعي واستمرار لخطوات عقاب غزة؟
انتهت فترة التصويت