الجمعة, 24 نوفمبر 2017, 12:53 مساءً
تبدأ فعالية التبادل الثقافي عبر الأفلام في 12 نوفمبر مع ندوة حول صناعة الأفلام في العاصمة أبوظبي
انطلاق مهرجان الأفلام البريطاني الإماراتي ٢٠١٧ للاحتفال بالتبادل الثقافي عبر الأفلام بالتعاون بين شركة إيمج نيشن أبوظبي والمجلس الثقافي البريطاني
انطلاق مهرجان الأفلام البريطاني الإماراتي للأفلام القصيرة في أنحاء الإمارات ابتداء من 13 نوفمبر
13/11/2017 [ 11:53 ]
تاريخ الإضافة:
انطلاق مهرجان الأفلام البريطاني الإماراتي ٢٠١٧ للاحتفال بالتبادل الثقافي عبر الأفلام بالتعاون بين شركة إيمج نيشن أبوظبي والمجلس الثقافي البريطاني
صورة توضيحية من الارشيف

أبوظبي - " ريال ميديا ":

في إطار عام التعاون الإبداعي الإماراتي البريطاني، أعلنت إيمج نيشن أبوظبي، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفيه في منطقة الشرق الأوسط، عن تعاونها مع المجلس الثقافي البريطاني، لإطلاق برنامج خاص يسلط الضوء على صناع الأفلام الإماراتيين والبريطانيين، احتفالاً بالعلاقة التاريخية الوثيقة التي تجمع بين البلدين.

وقد تعاونت شركة إيمج نيشن أبوظبي والمجلس الثقافي البريطاني بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية، لتشكيل برنامج التبادل الثقافي عبر الأفلام، من خلال إطلاق ندوة حول صناعة الأفلام، والتي يعقبها جولة للأفلام القصيرة في أنحاء الإمارات تستعرض إمكانيات المواهب الإبداعية في صناعة الأفلام بالإمارات والمملكة المتحدة. وتأتي هذه الخطوة تقديراً للدور البارز الذي يمكن أن تلعبه الأفلام السينمائية في تقريب الثقافات وربط المجتمعات وتعزيز العلاقات الراهنة.

وتنطلق الاحتفالات التي تستمر فعالياتها على مدار أسبوع كامل، بندوة تجمع نخبة من أبرز الخبراء في مجال صناعة الأفلام من الإماراتيين والبريطانيين يوم الأحد الموافق 12 نوفمبر، وسيقومون بمناقشة مواضيع مهمة كالتوجهات السينمائية، ومستقبل صناعة السينما، والدور الذي تلعبه الأفلام السينمائية في مجال الدبلوماسية الثقافية، وغيرها من المواضيع الرئيسية. ثم سيتبعها سلسلة من عروض الأفلام المجانية للعامة وأفراد المجتمع في جميع أنحاء دولة الإمارات، وتبدأ الجولة من 13 نوفمبر في إمارة رأس الخيمة وتحط رحالها في 16 نوفمبر في مدينة العين.

وتتضمن العروض أفلام قصيرة من أبرز المخرجين البريطانيين والإماراتيين، من بينهم عائشة عبد الله (الجانب الأعمى)، وعبد الرحمن المدني (بشكارة)، وعلي بن مطر (كنادير)، وعائشة الزعابي (البعد الآخر)، وشولا أمو (دير مستر شكسبير)، وكارولين بارتليت (أوبيراتور)، وتشارلي لاين (فيش ستوري)، ومايك فورشاو (ساترداي).

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية؛ وصاحب السمو الملكي أمير ويلز، يتولّى المجلس الثقافي البريطاني تنظيم برنامج ‘العام الإبداعي الإماراتي البريطاني‘. ويهدف البرنامج إلى الاحتفاء بالعلاقة الطويلة بين البلدين والعمل على ترسيخها وتطويرها لتواكب المتطلبات المعاصرة. وسيستعرض البرنامج طوال عام 2017 شريحة عريضة من الفعاليات ومجموعة متنوعة من المهارات البريطانية والإماراتية، وذلك لتعزيز روح التعاون بين المجتمعات لإزاحة الستار عن التعابير الإبداعية المعاصرة والابتكار في كافة القطاعات وجميع مجالات المجتمع، فضلاً عن توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين واستكشاف الفرص المتاحة وبحث سبل التعاون في المستقبل. ويدعم هذا الموسم الجهود الحثيثة لتطوير الصناعات الإبداعية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال إتاحة الفرصة للشباب لتعلم مهارات جديدة والمشاركة في الفعاليات الثقافية والتدرب تحت إشراف أمهر الخبراء في الصناعة بغية حثهم على مواصلة مسيرتهم المهنية في الصناعات الإبداعية.

للاطلاع على آخر المستجدات والأخبار حول برنامج التبادل الثقافي عبر الأفلام، أو أي من فعاليات عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة،.

جدول عرض الأفلام:

-          الإثنين 13 نوفمبر - مركز رأس الخيمة الثقافي، 6 مساءً

-          الثلاثاء 14 نوفمبر - مركز الفجيرة الثقافي، 6 مساءً

-          الأربعاء 15 نوفمبر - مركز أم القيوين الثقافي، 6 مساءً

-          الخميس 15 نوفمبر – مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء في مدينة العين، 6 مساءً     

 برنامج فعاليات "المملكة المتحدة/ الإمارات العربية المتحدة 2017"

يجسد برنامج "المملكة المتحدة/ الإمارات العربية المتحدة 2017" عاماً من التعاون الإبداعي والتبادل الثقافي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، الذي ينظمه المجلس الثقافي البريطاني، المنظمة العالمية للفنون والتعليم، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية؛ وصاحب السمو الملكي أمير ويلز. ويهدف البرنامج إلى الاحتفاء بالعلاقة الطويلة بين البلدين والعمل على ترسيخها وتطويرها لتواكب المتطلبات المعاصرة. وسيتعاون المجلس الثقافي البريطاني طوال عام 2017 مع مجموعة واسعة من الشركاء البريطانيين والإماراتيين لوضع برنامج متنوع من الأنشطة في مجالات الفن، والأدب، والتعليم، والمجتمع، والرياضة، والعلوم، والتجارة. ومن خلال استكشاف الطرق التي يعتمدها تراثنا الثقافي  والتعبير الإبداعي المعاصر للابتكار في جميع القطاعات وجميع مجالات المجتمع،من المتوقع أن يسهم البرنامج في توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين واستكشاف الفرص المتاحة للتعاون المستقبلي.

للاطلاع على آخر المستجدات والأخبار حول البرنامج، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للمجلس الثقافي البريطاني في دولة الإمارات العربية المتحدة، أو متابعة قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة به على مواقعFacebook | Instagram | Twitter .

إيمج نيشن:

تعتبر إيمج نيشن إحدى وسائل الإعلام وشركات الترفيه الرائدة في العالم العربي، والتي تقوم بإنتاج الأفلام المحلية والعالمية، الى جانب الأفلام الوثائقية والمحتوى التلفزيوني، بالإضافة إلى قناة Quest عربية المتخصصة ببث برامج وأفلام واقعية، وتم إطلاق القناة بالتعاون مع قناة ديسكفيري وتعرض في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. تهدف إيمج نيشن إلى تنمية صناعة الأفلام والبرامج التلفزيونية في أبوظبي والإمارات العربية المتحدة. 

أنتجت إيمج نيشن العديد من الأفلام الروائية الإماراتية (زنزانة، المختارون) والأفلام الوثائقية التي تبرز أهم القضايا العالمية (سمّاني ملالا، حتى آخر طفل)، ونجحت إيمج نيشن هذا العام باتخاذ خطوة جديدة في عالم التلفزيون من خلال إنتاج مسلسل تلفزيوني ضخم تحت عنوان "قلب العدالة"، وهو دراما قانونية غير تقليدية يعرض على قناة OSN. وتقدم الشركة الدعم للأعمال المحلية من خلال الإنتاجات الدولية المشتركة الحائزة على جوائز عالمية ومن بينها (99 هومز، ذا سيركل، والفيلم الجديد رومان جاي إسرائيل، إسكواير).  

وتحرص إيمج نيشن على إتاحة الفرص للمواهب المحلية لإبراز إبداعاتهم السينمائية والمشاركة في الأعمال المحلية وتوفير الأدوات اللازمة لتأسيس صناعة سينمائية محلية ومستدامة.  

المجلس الثقافي البريطاني

المجلس الثقافي البريطاني هو المنظمة الدولية للعلاقات الثقافية والفرص التعليمية في المملكة المتحدة. نعمل مع أكثر من 100 دولة في مجالات الفنون والثقافة، اللغة الإنجليزية، التعليم والمجتمع المدني. في العام الماضي وصلنا إلى أكثر من 65 مليون شخص مباشرة و731 مليون شخص عموما بما في ذلك عبر شبكة الانترنت، والبث والمنشورات. نساهم ايجابياً في الدول التي نعمل معها - تغيير الحياة من خلال خلق الفرص، وبناء الروابط وتوليد الثقة. تأسس المجلس الثقافي البريطاني عام 1934 وهو مؤسسة خيرية في المملكة المتحدة، يحكمها الميثاق الملكي والهيئة العامة في المملكة المتحدة. نتلقى منحة تمويل أساسية بنسبة 15 في المائة من حكومة المملكة المتحدة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
برأيكم التقاعد المبكر لموظفي السلطة منهم العسكريين والمدنيين؟
اعادة الاعتبار للوظيفية العسكرية والمدنية؟
التخلص من عسكريين ضمن منظومة الانهزام العسكري؟
فتح مجال للخريجين وتكدسهم للعمل؟
قرار مجحف لاينصف العاملين المدنيين والعسكريين؟
قرار مجحف لاينصف العاملين المدنيين والعسكريين؟
مناسب لاتاحة الفرصة لاستيعاب موظفي حماس وعملية الد
عقاب جماعي واستمرار لخطوات عقاب غزة؟
انتهت فترة التصويت