الجمعة, 24 نوفمبر 2017, 12:44 مساءً
سيناريوهات الحرب
13/11/2017 [ 00:03 ]
تاريخ الإضافة:
سيناريوهات الحرب

عمر حلمي الغول:

ونحن نتتبع قعقعة سلاح المناورات العسكرية الجارية في دول الإقليم، وإرتفاع وصخب وتيرة التصريحات المتبادلة ، وما تشهده دول المنطقة من تطورات دراماتيكية يتبادر للذهن سؤال رئيس هل ذلك مؤشر على إنفجار دوامة الحرب او الحروب في الإقليم؟ وألم يسقط خيار مبدأ الفوضى الخلاقة؟ وهل ما زال لدى الدول قدرة على تحمل تبعات الحروب؟ وإذا كان هناك حرب هنا او هناك من هو صاحب المصلحة الآنية والإستراتيجية بذلك؟ وهل هناك حرب أقليمية أم حروب بالوكالة؟ وفي حال حدوث حرب إقليمية ما هي ملامحها؟ هل ستكون حرب تقليدية بكل الإسلحة ام ستكون حرب باسلحة نوعية محدودة الزمن وترك تداعياتها على الشعوب لتتحرك ضد الأنظمة؟ وهل الأقطاب الدولية ستسمح للولايات المتحدة وإسرائيل بفرض اجندتهما على العالم؟ بمعنى هل الحرب قدر لا مفر منه أم هناك إمكانية للحؤول دونها؟

قبل الإقرار من عدمه بإشتعال حرب أو حروب، يمكن الإشارة لوجود حروب اهلية ونزعات مسلحة تحت مسميات مختلفة (اليمن والعراق وحتى في إيران)، ومن جهة ثانية لا بد من لفت الإنتباه لوجود أكثر من وجهة نظر في هذا الشأن. بعضها لا يرى وجود مؤشرات حقيقية للحرب، معتقدا أن ثمن أية حرب سيكون مكلفا وغاليا على الجميع. وحسب اصحاب هذا الرأي، فإن ما جرى ويجري من تجاذب بين القوى لا يعدو أكثر من إبتزاز وإستنزاف معنوي لهذا الخصم او ذاك، ووضعه في دائرة الإرباك، ودفعه لإعادة النظر في مرتكزات سياساته، وهنا المقصود إيران، بمعنى إبلاغها رسائل بعدم الإقتراب من الحدود الإسرائيلية السورية، وممنوع عليها إقامة أية موانىء او قواعد في الأراضي السورية. لكن من جانب آخر هناك وجهة نظر أخرى تشير إلى أن المعطيات في دول الإقليم توحي بوجود حروب بالوكالة، لاسيما وأن لإسرائيل مصلحة خاصة وإقليمية بذلك، وهي تسعى لتوريط إدارة ترامب بعمليات حربية مباشرة او بواسطة الوكلاء وتقديم الدعم اللوجستي لها. ولكن هذا التقدير لا يعتبر الحرب قدرا، بل يمكن وأد هذا الإتجاه بفعل عوامل موضوعية. 

 لايحتاج المرء جهد لتحديد الدول المتوقعة للإنخراط في الحروب مباشرة او نيابة عن غيرها: إسرائيل، أميركا، لبنان، اليمن، العراق وإيران ودول الخليج وعلى رأسها السعودية. الإتجاه العام للحرب او الحروب سيكون بالوكالة، لكن الحرب المتوقعة بشكل مباشر ستكون بين إسرائيل وحزب الله في لبنان. ويعتقد المراقب أن الحرب قاب قوسين او أدنى. وهي ليست لسواد عيون السعودية، كما يحاول بعض كتاب الرأي الإسرائيليين ان يشيروا، انما هي حرب إسرائيلية خالصة، ووفق بعض التقديرات ان قرار الحرب قد إتخذ، ولم يبق سوى تحديد ساعة الصفر لإشعال فتيلها. ثانيا سيتم الإعتماد على القوى الداخلية الإيرانية المعارضة لنظام الملالي بلعب دور في فتح أكثر من جبهة داخل إيران، فضلا عن القيام بحملة إغتيالات ضد شخصيات نافذة في النظام وايضا من قيادات المعارضة. ولعل إغتيال المناضل العربي المعارض أحمد المولى، رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في اوروبا الأسبوع الماضي يشكل مؤشر على ذلك. وهذا التوجه سيساهم في تصعيد حدة التوتر بين الحكم ومعارضيه، فضلا عن وجود إشتباكات في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد الإيرانيين مع قوات النظام الفارسي، وسيتم تحريك القوى من القوميات الأخرى بما في ذلك الفرس المعارضين لنظام خامئني للمضاعفة من زعزعة إستقرار النظام، وخلق الشرط الملائم للفوضى البناءة، بالإضافة لإستخدام الولايات المتحدة وإسرائيل الملف النووي كورقة ضغط على نظام ولاية الفقيه. ثالثا تحريك قوى المعارضة العراقية ضد الوجود الإيراني وأنصاره في العراق لمضاعفة إستنزاف القوى العسكرية الإيرانية وحلفائها في الساحة، والحد من قدرتها على إستخدام أدواتها في المنطقة. رابعا تعزيز قوى الشرعية في اليمن على الأرض وخاصة في العاصمة صنعاء بما يضعضع من سيطرة ونفوذ الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح. خامسا بالمقابل ستقوم إيران بإستخدام كل اوراق القوة المتوفرة بيديها لتهديد إستقرار دول الخليج العربي الأربع: السعودية، البحرين، الكويت والإمارات من خلال ادواتها وخلاياها النائمة والمعلنة. 

هذة السيناريوهات المحتملة لإستنزاف الحكم الإيراني الفارسي بهدف إسقاطه إن أمكن اولا، فتح جبهة الصراعات الدينية والطائفية والأثنية في إيران ثانيا، وإخراجه من دول الجوار العربي وأفغانستان ثالثا، والتخلص من الملف النووي الإيراني رابعا، وتسيد إسرائيل على دول الأقليم خامسا. لكن هل هذة السيناريوهات ممكنة وقابلة للتنفيذ أم هناك عقبات وعراقيل أمامها؟ وهل روسيا الإتحادية تسمح بذلك؟ وما هي حدود قدرتها على تعطيلها او الحؤول دون ترجمتها على الأرض؟ وهل أوروبا ستقبل بإحداث تحولات دراماتكية في دول الأقليم لا تحمد عقباها من فوضى قد تطالها في المستقبل؟

من المؤكد لا روسيا ولا أوروبا تقبل بخلط الأوراق وفق مشيئة أميركا وإسرائيل. لاسيما وان العالم لم يعد هو ذاته، الذي تشكل في أعقاب الحادي عشر من ايلول 2001، ولم تعد أميركا القطب المقرر، ودخل العالم عصر تعدد الأقطاب. وبالتالي لم يعد ممكنا لإميركا بإختطاف العالم ثانية لمحوطتها وهيمنتها. وفي حال حدوث هكذا تطور نوعي، فإنه يحتاج إلى توافق وإعادة رسم للخرائط قبل ولوج الولايات المتحدة لهكذا عملية. ولم يعد بإمكان أميركا تجاهل روسيا وأوروبا أو غيرها من الأقطاب، أضف إلى ان العديد من اقطاب اوروبا اصبح نسبيا في حالة تنافر معها، وبالتالي ما كان ممكنا في 2001 و2003 لم يعد قابلا للتطبيق الآن. الأمر الذي يشير إلى إمكانية إفشال السيناريوهات الأميركية الإسرائيلية.

في كل الأحوال دول وشعوب الأقليم مقبلة على أحداث جسام خطيرة. من الصعب التنبؤ بما يحمله المستقبل. لكن المؤكد ليس هناك سيناريو لا يمكن تعطيله وإفشاله إذا تضافرت الجهود الدولية لإسقاطه. وقادم الأيام وحده الكفيل بالإجابة على مجمل التكهنات والفرضيات السلبية والإيجابية.

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لموقع " ريال ميديا "

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
برأيكم التقاعد المبكر لموظفي السلطة منهم العسكريين والمدنيين؟
اعادة الاعتبار للوظيفية العسكرية والمدنية؟
التخلص من عسكريين ضمن منظومة الانهزام العسكري؟
فتح مجال للخريجين وتكدسهم للعمل؟
قرار مجحف لاينصف العاملين المدنيين والعسكريين؟
قرار مجحف لاينصف العاملين المدنيين والعسكريين؟
مناسب لاتاحة الفرصة لاستيعاب موظفي حماس وعملية الد
عقاب جماعي واستمرار لخطوات عقاب غزة؟
انتهت فترة التصويت