الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017, 07:47 صباحاً
السلطة تتسلم معبر رفح خلال اسبوعين بسيطرة كاملة
فتح: إلغاء العقوبات ضد غزة قيد التنفيذ.. ومصر أنقذت المصالحة
12/10/2017 [ 13:57 ]
تاريخ الإضافة:
فتح: إلغاء العقوبات ضد غزة قيد التنفيذ.. ومصر أنقذت المصالحة

رام الله - " ريال ميديا ":

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، أن الاتفاق الذي أعلن عنه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، فجر اليوم الخميس، تضمن كافة القضايا موضع الخلاف والنقاش بين الحركتين.

وقال زكي في تصريحات خاصة لـ24: "إن الاتفاق أنجز كل ما يمكن أن يقود لتشكيل نظام واحد ورأس واحد للسلطة الفلسطينية، وقرار واحد ينقذ الحالة الفلسطينية من حال التشتت والانقسام الذي وصلت له".

وأضاف زكي، أن "مصر ستدعو كافة الفصائل الفلسطينية خلال أسبوعين، لمناقشة كل ما له علاقة بوضع استراتيجية مستقبل العمل الوطني الفلسطيني، وتوحيد منظمة التحرير وإجراء الانتخابات العامة التشريعية والرئاسية".

وعن انتظار إعلان الرئيس محمود عباس إلغاء العقوبات على غزة، قال زكي، إن "قرار إزالة العقوبات ضد غزة أصبح قيد التنفيذ طالما زال الخلاف، وأصبح النظام واحداً وفق برنامج واحد.

وأوضح زكي، أن "غزة التي عانت 10 سنوات من تداعيات الانقسام يجب أن يعاد لها اعتبارها، وأن تزال كل العقبات أمام عودة الحياة الفلسطينية لوضعها الطبيعي".

وشدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، على أن الدور المصري كان المنقذ للمصالحة بعد سنوات طويلة من الانقسام وفشل جهود استعادة الوحدة الوطنية"، مؤكداً أن مصر التي تتعرض لهجمة من أطراف كثيرة لا تسمح بأن تبقى غزة مصدر خطر عليها.

ولفت زكي، إلى أن غزة كانت ولا زالت جزءاً من الأمن القومي المصري وأن استقرار الأوضاع فيها مصلحة لمصر وفلسطين.

وقال زكي، إن "بعض الأطراف التي لم يسمها لا يروق لها أن يكون دور مصر إيجابياً في ملف المصالحة"، مشدداً على أن دور مصر لم يكن راعياً للمصالحة بل كانت متدخلاً في كل شؤونها، وقطعت الطريق على أي أفكار لا تستجيب للحالة الوطنية الفلسطينية.

وعن تخوف حركة فتح من ضغوط قطرية قد تمارس على حماس للنكوص عن المصالحة الفلسطينية، قال زكي، إن "حركة فتح ترى في وجود قيادة حماس الجديدة داخل قطاع غزة ضامناً لعدم ممارسة أي ضغوط، وأن لدى حماس إرادة حقيقية لإنجاز المصالحة".

ولفت إلى أن إعطاء حماس لمصر كل أشكال الوفاء والالتزام أسهم في إتمام المصالحة، وهو ما يجب أن تقدر عليه حركة حماس، بحسب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي.

ومن جهة ثانية أكد مصدر مطلع فضل عدم ذكر أسمه : إن معبر رفح البري سيكون تحت السيطرة الكاملة للسلطة، وستبدأ سيطرة السلطة على المعبر بتسلم حرس الرئيس، خلال أسبوعين، من الاعلان عن الاتفاق الشامل اليوم الخميس.

كما أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والقيادي في حركة فتح زكريا الأغا، إن اتفاقاً شاملاً تم التوصل اليه فجر اليوم الخميس، دون الدخول بالتفاصيل.

وكتب الأغا على صفحته الخاصة على الفيس بوك:" إتفاق شامل بين فتح وحماس على تنفيذ اتفاق القاهره عام ٢٠١١ بكل تفاصيله والتنفيذ يبدأ على الفور.

انتهت مرحله الانقسام الاسود الى غير رجعه الحمد لله وتهانينا لأبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان. تهانينا لأبناء شعبنا في قطاع.غزه الذين تجرعوا مرارة الانقسام وويلاته ولم تلن لهم قناه وظلوا قابضين على جمر الامل

انتهى ليلنا. الطويل الحالك السواد وبزغ الفجر فجر الوحدة الوطنية الحقيقية. ونهاية الألم والمعاناه الخطوة الأولى على طريق الحرية والاستقلال

والحمد لله اولا واخيرا. والشكر كل الشكر. لمصرنا الحبيبة قيادة وشعبنا على دورهم الكبير في هذا الانجاز الكبير".

ونشرت مصادر محلية على لسان الأغا قوله:" أن الرئيس محمود عباس سيصدر قراراً بإلغاء كافة الإجراءات التي اتخذت مؤخراً بحق قطاع غزة، وسيصل القطاع خلال أقل من شهر، إذا طبقت تفاهمات المصالحة حسب الاتفاق الشامل".

وأكد الأغا على أن الفصائل ستدعى الى القاهرة رسمياً للبدء في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية".

وذكرت بعض المصادر الاعلامية إن حكومة الدكتور رامي الحمدالله ستصل الأسبوع القادم الى قطاع غزة، لإستكمال تسلمها مؤسساتها الحكومية، فيما لم يؤكد بعد مصدر رسمي هذه الخطوة

من جهته أعلن رئيس وفد المصالحة عزام الأحمد، اليوم الخميس، أن مؤتمرا صحفيا سيتم تنظيمه الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت فلسطين، لوضع أبناء شعبنا في صورة آخر التطورات بشأن اجتماعات المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، المنعقدة في القاهرة منذ يومين، برعاية مصرية.

وبهذا الخصوص، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، فجرا، أنه تم التوصل إلى اتفاق بين حركتي "فتح"، و"حماس"، برعاية مصرية كريمة.

يشار إلى أن الحركتين عقدتا يومي الثلاثاء والأربعاء، جلستين للحوار الوطني الفلسطيني بالقاهرة "انطلاقا من الشعور بالمسؤولية الوطنية، واستجابة لتطلعات الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام، وتحقيق الوحدة الوطنية وتعزيز صمود شعبنا، وتلبية لدعوة كريمة من جمهورية مصر العربية الشقيقة".

وتقدمت الحركتان، في بيان مشترك، بعد انتهاء اليوم الأول من جلسة الحوار، بالشكر والامتنان للقيادة المصرية لرعايتها جهود إنهاء الانقسام، وإتمام المصالحة، التي اتخذت أولى خطواتها بحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة وبدء حكومة الوفاق الوطني تولي مهامها بالقطاع.

وكالات - 24 :

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الدور المصري يساهم في إنجاح ودعم خطوات المصالحة بين حماس والسلطة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
انتهت فترة التصويت