الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017, 07:38 صباحاً
كريستيز تعلن عن «مزاد فنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة» في لندن
21/09/2017 [ 09:01 ]
تاريخ الإضافة:
كريستيز تعلن عن «مزاد فنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة» في لندن
لوحة الفنان محمود سعيد

دبي، -  " ريال ميديا ":

أعلنت اليوم كريستيز للمزادات العالمية عن حدث جديد بالعاصمة البريطانية لندن لفنون الشرق الأوسط في لندن، حيث تقيم الدار أول مزاد لها تحت عنوان «مزاد فنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة» في لندن، الذي يقام إلى جانب معارض ومزادات من العالم الإسلامي والهند. وتستقبل معارض المزادات الجمهور في مقرّ كريستيز بالعاصمة البريطانية في 21 أكتوبر، فيما تُعقد المزادات يومَي 24 و 25 أكتوبر.

وقد واظبت كريستيز على عقد مزادات فنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة في دبي طوال أحد عشر عاماً الماضية، فيما قررت نقل المزاد المرتقب في شهر أكتوبر 2017 إلى لندن من أجل تعزيز جاذبية فنون المنطقة في أوساط المقتنين الدوليين وإعطاء فنون الشرق الأوسط مكانة ومنصة عالمية جديدة إلى جانب مدينة دبي. حيث تستمر كريستيز في تقديم موسم مزادات شهر مارس 2018 في دبي في الموعد المعتاد خلال «أسبوع الفن 2018».

ويُعقد «مزاد كريستيز لفنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة» في لندن يوم الأربعاء 25 أكتوبر 2017، عند الساعة 7:00 مساء، ويتضمن المزاد المرتقب قرابة 60 لوحة منتقاة من روائع أعمال الفنانين المعاصرين العرب، معظمها من مقتنيات خاصة، وتتصدّر المزاد أعمال فنانين مصريين معاصرين، أبرزهم محمود سعيد.

يُذكر أن كريستيز نظّمت في شهر مارس الفائت حفل إشهار كتاب شامل مقرون بشروحات مفصلة عن الفنان التشكيلي المصري محمود سعيد (1897 – 1964) بالتزامن مع الاحتفال بمرور 120 عاماً على ميلاد أحد أهم رواد الحركة التشكيلية العربية والمصرية. وشاركت في تأليف هذا الدليل الشامل مؤرخة وناقدة الفن الفرنسية فاليري ديديه هاس، مدير تطوير الأعمال، كريستيز الشرق الأوسط.

وكشف الكتاب المذكور عن أن محمود سعيد رسم لوحتين بعنوان "ذات العينين الخضراوين" La fille aux yeux verts، فقد رسم اللوحة الأولى في عام 1931، ومازالت تلك اللوحة ضمن مقتينات متحف الفن المصري الحديث بالعاصمة المصرية، ثم رسم اللوحة الثانية في السنة التالية بعنوان "ذات العينين الخضراوين (نسخة مطابقة)" La fille auxyeux verts (réplique)، وهي في الأصل ضمن مقتنيات تشارلز تيراس، أول مدير لمتحف الفن المصري الحديث، وتُعرض اللوحة في مزاد كريستيز المرتقب بلندن.

ويقول النقاد إن هوية الفتاة الجالسة مجهولة، غير أن نظرتها المحيّرة تجعل من هذه اللوحة أحد أهم أعمال محمود سعيد. ففي ثلاثينات القرن العشرين رسم محمود سعيد سلسلة من لوحات البورتريه لأفراد من أسرته وعدد من أصدقائه، وفي تلك الفترة أيضاً ظهرت نساء "محمود سعيد" في أعماله، ومن أبرز سماتهن العيون الكحيلة لوزية الشكل، والشفاه الحمراء الفاتنة، والملامح الذهبية، والصدور الممتلئة. وتجسّد لوحة "ذات العينين الخضراوين (نسخة مطابقة)" كل ذلك، وبتجريد تلك الفتاة من اسمها يجعلها تجسّد جوهر جمال الفتيات المصريات (القيمة التقديرية الأولية 80.000 – 120.000 جنيه إسترليني).

ومن أعمال محمود سعيد المشاركة بالمزاد لوحة "هانم" Hanem التي تجسّد أيضاً تجسيد المرأة من العامة، وتُعدُّ هذه اللوحة إعادة استكشاف لبراعة محمود سعيد. فحتى اليوم عُرفت لوحة "هانم" من خلال صورة باللونين الأبيض والأسود متدنية الجودة، ولكن بعد نشر الكتاب الشامل المقرون بشروحات مفصلة عن أعماله في وقت سابق من هذا العام ظهرت اللوحة ضمن مقتنيات خاصة في كندا (القيمة التقديرية الأولية 80.000 – 120.000 جنيه إسترليني).

رمسيس يونان (1913 – 1966): هو أحد مؤسّسي حركة "الفن والحرية" التي نشرت بياناً متمرداً في ديسمبر 1938. ورسم رمسيس يونان لوحة La Passion Sauvage في عام 1940 وتُعدُّ إحدى أكثر لوحاته تعقيداً، ويقول النقاد إن تلك اللوحة جعلته من الطليعيين في الحركة السريالية العربية. وتبرز هذه اللوحة المبدعة صراعات مختلفة: صراعاً داخلياً بين الضمير والعقل الباطن، وصراعاً خارجياً مع الامتثالية المجتمعية، وصراعاً مادياً مع السياسة والحرب، وصراعاً فنياً مع الفنون الأكاديمية والفراغ.

أحمد عسقلاني (وُلد 1978): ينجز النحات والتشكيلي المصري أحمد عسقلاني أعماله انطلاقاً من شعار "البساطة هي فلسفتي"، متخذاً من أشكال بشرية وحيوانية مادة إبداعية له. ويستعين أحمد عسقلاني بمواد تقليدية وأساليب حِرَفيّة متوارثة ومعروفة عن الثقافات القديمة في مصر. وتتميز أعماله بأشكال جمالية خاصة تبرز انسجام الهيكلية والحجم معاً، غير أن عمله المعنون Thinker يلفت الأنظار بتشويه النسب من خلال رأس صغير ملصق بجسم ضخم. ويشير الرأس الصغير إلى ما تستحوذ عليه عملية التفكير من اهتمام متدنٍ ومساحة ضيقة فيما يتعلق بالمكانة الاجتماعية في مصر. فيما قد يجسّد الجسم الضخم الحالة السياسية الراهنة بمنطقة الشرق الأوسط.

العراق

تم انشاء AMIDEAST في عام 1951 كبرنامج لتبادل الفنانين والخريجين والكتاب بين الشرق الأوسط وأمريكا، وفي عام 1953 انضم جواد سليم (1921-1960) للبرنامج الذي ضم معارض في فيلاديلفيا وشيكاغو وبيتسبرغ. وكعربون شكر قام الفنان بالتبرع بلوحة بعنوان TheWatermelonSeller" التي تم تكليف AFME لعرضها المزاد القادم حيث سيذهب ريع اللوحة لدعم الفنانين للاستفادة من البرنامج.

شاكر حسن آل سعيد (1925 – 2004): أحد أبرز رموز الفن في العراق في القرن العشرين، وهو أحد مؤسّسي "جماعة بغداد للفن الحديث" التي يقول النقاد إنها إحدى أهم الحركات الفنية الابتكارية في الشرق الأوسط في حقبة ما بعد الاستقلال. وفي هذه اللوحة غير المعنونة (1952) اختار شاكر حسن آل سعيد أن يرسم طيرين جاثمين على شجرة فاكهة. وتُظهر هذه اللوحة براعته الاستثنائية في رسم الأشكال الهندسية. وعُرف عن شاكر حسن آل سعيد استلهام التراث في الكثير من أعماله.

سوريا

فاتح المدرس (1922 – 1999): يوصف فاتح المدرس بأنه أبو الحركة الفنية الحديثة في سوريا، وهو أحد أبرز رموز ثقافة الشرق الأوسط في القرن العشرين. ويبرع فاتح المدرس في المزج بين الحاضر والماضي، بين الحداثة والأصالة، ويقول النقاد إنه استطاع أن يوجِد لنفسه عالماً خاصاً به. واعتاد فاتح المدرس أن يرسم أشخاصاً مجهولين في لوحاته، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للوحتيه المشاركتين في مزاد كريستيز المرتقب بلندن.

ففي اللوحة الأولى غير المعنونة هناك شخصية أمل الغازي، وهي شخصية مهمة في مجتمع سوريا وصديقة مقربة. وتجسّد هذه اللوحة التي رسمها فاتح المدرس في عام 1974 الأمومة إذ تُشاهد في اللوحة تحتضن طفلاً صغيراً برأس مقنطر الشكل عُرف في الكثير من أعمال فاتح المدرس.

وفي اللوحة الثانية غير المعنونة أيضاً هناك غيث الغازي، شقيق أمل الغازي، وهو يحتفل بالأبوّة باستخدام الرمز المستخدم في لوحة البورتريه الأخرى. وهنا يُشاهد غيث الغازي يحتضن عدة أطفال ليجسّد وكأنه يوفر له الحماية والأمان.

مروان كساب باتشي (1934 – 2016): وُلد مروان كساب باتشي المعروف بفرادة أسلوبه بالعاصمة السورية دمشق وبعد أن أكمل دراسته سافر إلى برلين واستقر هناك حتى وفاته في شهر أكتوبر 2016. تأثّر مروان كساب باتشي كثيراً بالحركة الفنية الألماينة في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وشُغف بأعمال البورتريه مع بداية سبعينيات القرن العشرين.

وهذه اللوحة غير المعنونة (1976 – 1977) تُظهر وجه شقيقته في رسمة تستحوذ على كل قماش اللوحة.

لبنان

شفيق عبود (1926 – 2004): شفيق عبود هو بلاشك أيقونة لبنانية. في سبعينيات القرن العشرين بدأ ابتكار طريقته الإبداعية الخاصة بالعمل مع مواد مثل الطين والحبال والأنسجة وغيرها. وفي لوحته المعنون La Veste Chinoise التي رسمها في عام 1980 يستخدم شفيق عبود ألواناً متعددة تنير القماشة وتذكّر بالأزياء الصينية التقليدية. ونراه هنا يستخدم الأشكال الهندسية، معظمها رباعية الزوايا، كقضبان متلاحمة، وألواناً معينة، الأصفر والأبيض، لإبراز جودة السترة المطرزة بخيوط نفيسة أو ربما بأحجاز كريمة.

هيلين خال (1923 – 2009): فنانة لبنانة تُعدُّ إحدى رائدات الفن التشكيلي اللبناني، وهي ترى أن لكل لون مناخه، وأن كل لون يخلق عالماً مختلفاً، وأن لكل لون إغواء خاص. لذا عُرف عنها استكشاف الألوان المختلفة بدرجاتها وآفاقها المختلفة. ويقول النقاد إلى التجريد والأشكال يكمّلان بعضهما البعض في أعمال هيلين خال.

ونشاهد في عملها المشارك في مزاد كريستيز صورة صبي صغير بشورت سباحة من ورائه مجموعة أشكال مستطيلة زرقاء اللون تجسّد معاً حوض سباحة وربما المحيط. وهنا تتأثر هيلين خال بألوان البحر الأبيض المتوسط وتمزج مع ذلك جوانب من الثقافة الأمريكية. وبمزج المفاهيم الشرقية والأمريكية ترصد شغفها بسواحل البحر الأبيض المتوسط وفي الوقت نفسه انجذابها للأشكال الهندسية والألوان من خلال استخدام خطوط أفقية.

إيران

منير شهرودي فارمنفرمايان(وُلد 1924): تُعدُّ منير شهرودي فارمنفرمايانأحد أهم رموز الفن الحديث والمعاصر في إيران، وتجسّد شخصيتها في أعمالها الإبداعية. ومن المعتاد عبر العصور استخدام مواد مثل الموزاييك العاكس في تنفيذ المرافق الهامة في إيران، وهو أحد أهم أركان أعمال منير شهرودي فارمنفرمايان، فهي تجمع بين الموزاييك العاكس كتقنية قديمة ومتوارثة والرسم، وقد ظهرت مثل هذه الممارسة الإبداعية خلال حكم القاجاريين (1785 – 1925)، وثمة لمسة جمالية معاصرة في هذا الفن تُشاهد في الفنون التجريدية الأوروبية.

ويتضمن مزاد كريستيز المرتقب بلندن عملاً للفنانة الإيرانية منير شهرودي فارمنفرمايان، وينفرد هذا العمل عن بقية أعمالها التي تتخذ أشكالاً هندسية في معظمها. فقد أنجزت منير شهرودي فارمنفرمايان عملاً مذهلاً يصون تقنية الرسم على الزجاج العاكس وتُظهر أربعة خطوط حمراء تسير في اتجاهات أفقية، من طرف إلى الطرف الآخر.

الشاعر والرسام سهراب سبهري (1928 – 1980): هو أحد رواد استشكاف جوانب الفن الحديث في إيران، وعُرف عنه مزج الفلوكلور بالانطباعية التجريدية والمفاهيم الغربية والشرقية، ويتضمن مزاد كريسيز عملاً أخاذاً له.

کوروش شیشه گران (وُلد 1944): يُعدُّ أحد الأسماء اللامعة ضمن حركة الفن المعاصر في إيران، وهو ينفّذ أعماله الفنية بالاستعانة بوسائط مختلفة، ويستمد إلهامه من الثقافة البصرية الإيرانية. ويتضمن مزاد كريسيز عملاً أخاذاً له.

كريستيز Christie’s

دار كريستيز هي الاسم العريق والمرموق عالمياً في تنظيم مزادات الأعمال الفنية، وخلال النصف الأول من عام 2015 بلغت حصيلة مزاداتها العلنية والخاصة حول العالم ما مجموعه 2.9 مليار جنيه إسترليني/4.5 مليار دولار أمريكي. وفي عام 2014، بلغت حصيلة مزادات كريستيز العلنية والخاصة المقامة حول العالم ما مجموعه 5.1 مليار جنيه إسترليني/8.4 مليار دولار أمريكي، لتحقق أعلى إيرادات إجمالية سنوية منذ تأسيسها. وتنفرد كريستيز بأنها الاسم العريق والموثوق الذي يَعْهَدُ إليه كبارُ المقتنين المخضرمين حول العالم بمقتنياتهم من الأعمال الفنية النفيسة، مثلما تنفرد بخدمة لا مثيل لها، مقرونة بخبرتها المعمَّقة في هذا المجال. تأسَّست كريستيز عام 1766 على يدِ جيمس كريستي، ومنذئذٍ أخذت بزمام المبادرة في تنظيم أهمّ وأعظم المزادات العلنية في العالم على مدار القرون تضمَّنت أشهر الأعمال الفنية الفذة والخالدة. وتنظِّم كريستيز قرابة 450 مزاداً سنوياً على امتداد أكثر من ثمانين فئة، بما في ذلك الفنون الجميلة والخزفية والمجوهرات والصّور والمقتنيات والنبيذ المعتّق وغيرها الكثير. وتتراوح أسعار المعروضات المشاركة بمزادات كريستيز بين 200 دولار أمريكي وأكثر من مئة مليون دولار أمريكي. ويقترن اسم كريستيز منذ قرون بتنظيم أهمّ المزادات الخاصة في العالم لنخبة من العملاء المرموقين، لاسيّما ما يتصل بالأعمال الفنية لحقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية والأعمال الفنية المعاصرة والانطباعية والحديثة، وأعمال الفنانين الأوروبيين من القرن الرابع عشر إلى بداية القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى المجوهرات.

وطَّدت كريستيز حضورها حول العالم على مدار الأعوام، وتملك اليومَ 54 مكتباً في 32 بلداً، مثلما تملك 12 قاعة لاستضافة مزاداتها حول العالم في لندن ونيويورك وباريس وجنيف وميلان وأمستردام ودبي وزيوريخ وهونغ كونغ ومومباي. وكانت كريستيز السبَّاقة عالمياً عندما وسَّعت نطاق مبادراتها مؤخراً في الأسواق الناشئة والجديدة، مثل روسيا والصين والهند ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث باتت تنظِّم مزاداتٍ ومعارضَ دورية ناجحة في بكين ومومباي ودبي.

 

* التقديرات لا تشمل النسبة الإضافية التي يتحمَّلها من يرسو عليه المزاد. أرقام المبيعات هي أسعار البيع مضافاً إليها النسبة الإضافية التي يتحمّلها الطرف الذي يرسو عليه المزاد، بينما لا تتضمّن التكلفة ورسوم التمويل وما في حكم ذلك.

..:: ألبوم الصور ::..
لوحة الفنان فاتح المدرس
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
الدور المصري يساهم في إنجاح ودعم خطوات المصالحة بين حماس والسلطة؟
نعم
لا
ربما
لا أعرف
انتهت فترة التصويت