الاربعاء, 16 أغسطس 2017, 19:19 مساءً
الأمم المتحدة تدعو لإنهاء أزمة غزة ..
وتناشد عباس وحماس واسرائيل العمل على ايجاد حل!
12/08/2017 [ 00:43 ]
تاريخ الإضافة:
الأمم المتحدة تدعو لإنهاء أزمة غزة ..
صورة توضيحية من الارشيف

جنيف/ غزة - وكالات - " ريال ميديا ":

قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الجمعة، إن أزمة سياسية في غزة تحرم مليوني شخص من الكهرباء والرعاية الصحية والمياه النظيفة في ظل درجات حرارة صيفية قائظة.

وقال في بيان صدر اليوم الجمعة، في ذروة فصل الصيف، ومع ارتفاع درجات الحرارة، لم تزد ساعات وصل الكهرباء عن ست ساعات يوميًا منذ بداية الأزمة الحالية في أبريل، ووصلت ساعات الوصل في كثير من الأحيان إلى أقل من أربع ساعات. يؤثر ذلك بشكل خطير على توفير الخدمات الصحية والمياه والصرف الصحي الأساسية، ويهدد انقطاع التيار الكهربائي حياة ورفاه الفئات الضعيفة، ولا سيما الفئات التي تحتاج إلى رعاية طبية عاجلة. لقد لاحظنا وضعًا مزعجًا على نحو متزايد يعانيه الرجال والنساء والأطفال في غزة وسط أزمة اقتصادية متفاقمة، إلى جانب استمرار القيود المفروضة على الحركة وحرية التعبير.

ساهم الوضع اليائس أيضا في زيادة جرائم العنف والعنف المنزلي، بما في ذلك جرائم القتل ومحاولات الانتحار، لكن يصعب الحصول على بيانات دقيقة. لا تفي إسرائيل ودولة فلسطين والسلطات في غزة بالتزاماتها بتعزيز وحماية حقوق سكان غزة. إن إسرائيل، بوصفها القوة القائمة بالاحتلال، تتحمل المسؤولية بموجب القانون الإنساني الدولي عن ضمان رفاه السكان. وتقع على عاتق إسرائيل ودولة فلسطين والسلطات في غزة أيضا التزامات واضحة في مجال حقوق الإنسان تجاه الفلسطينيين في غزة. ولا يزال الحصار والإغلاق الإسرائيليان يؤثران بشكل غير متناسب على السكان المدنيين ويجب رفعهما.

إن التدابیر الأخیرة الرامية إلى خفض إمدادات الکھرباء والخصومات على الرواتب وقرارات التقاعد المبكر لموظفي الخدمة المدنیة في غزة، جميعها تؤثر سلبًا وبشكل مباشر علی الحقوق الاجتماعیة والاقتصادیة لسکان غزة. ويثير الافتقار إلى الشفافية في استخدام الموارد، فضلًا عن قمع حرية التعبير والتجمع المستمر من قبل السلطات مزيدًا من المخاوف بشأن حماية الحقوق الأساسية للسكان في قطاع غزة. إننا نحث إسرائيل ودولة فلسطين والسلطات في غزة على دعم حقوق الإنسان للسكان في غزة.

كما ندعو المجتمع الدولي إلى الاستجابة لنداء الأمم المتحدة العاجل لتقديم المساعدات الإنسانية، والوفاء بالتعهدات التي تم تقديمها لدعم عملية إعادة الإعمار والتنمية في غزة، والعمل مع الطرفين من أجل التوصل إلى حل للأزمة الحالية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
إستطلاع ريال ميديا
عقد جلسة اجتماع الوطني الفلسطيني في رام الله وليس بالخارج لاتخاذ قرارات في ظل غياب المجلس التشريعي دون مشاركة حماس والجهاد الاسلامي؟
مهم جداً
ليس مهماً
لابد من عقده
سيحرم الكثرين من المشاركة
ترسيخ للانقسام
لا ادري
ينتهي التصويت بتاريخ
31/08/2017